نصف خريجي جامعات فلسطين بلا عمل

نصف خريجي جامعات فلسطين بلا عمل
طلاب في جامعة بيرزيت (عرب 48)

كشفت دراسة للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، اليوم الأحد، أن نسبة البطالة بين خريجي الجامعات المحلية، بلغت 50 بالمئة، حتى نهاية عام 2018، فيما بلغت نسبة البطالة لمختلف الفئات العمرية فوق سن العمل، 31 بالمئة في نفس العام، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وفي مؤتمر، اليوم الأحد، قالت رئيسة الإحصاء الفلسطيني، علا عوض، إن الدراسة المعلنة اليوم حول الفجوة بين التعليم وسوق العمل، "خرجت بمؤشرات صادمة، تدق ناقوس الخطر، وتستدعي عملا تكامليا بين جميع الأطراف ذات العلاقة".

وذكرت عوض أن بيانات مسح القوى العاملة، تشير إلى دخول 40 ألف شخص سنويا لسوق العمل، ثلثهم تقريبا من الشباب، وفي المقابل، سوق العمل لا تستوعب أكثر من 8 آلاف بالحد الأقصى في تلك الفترة.

وتابعت عوض: "تجاوزت البطالة بين الشباب الخريجين 50 بالمئة، هذا يعني أن فجوة متصاعدة بين عدد الشباب الحاصلين على شهادة دبلوم متوسط فأعلى، مقابل فرص العمل التي تحتاجها السوق".

ويحتل تخصص العلوم الإنسانية والصحافة والإعلام، النسبة الأعلى من حيث البطالة بين الخريجين، بنسبة 60 بالمئة و32 بالمئة على التوالي بين الذكور، و82 بالمئة و83 بالمئة على التوالي بين الإناث.

وأشارت الدراسة بأصابع الاتهام إلى التراجع الملحوظ في جودة التعليم الجامعي، "حيث تفتقر فترة الدراسة الجامعية، للتدريب، في مجالات تحتاجها سوق العمل ضمن التخصصات التي يتم تدريسها، وسعي الجامعات إلى الربح المادي".