استئناف "عدالة" يلغي عقوبات ضد طالبتين عربيتين بكلية دافيد يالين

استئناف "عدالة" يلغي عقوبات ضد طالبتين عربيتين بكلية دافيد يالين
كلية "دافيد يلين" (فيسبوك)

تمكّن مركز "عدالة"من إلغاء العقوبات الّتي كانت كلية دافيد يالين في القدس قد فرضتها على الطالبتين ريم جوابرة ومرام أبو سنينة، بعد أن كتبت إحداهما على لوح مخصص للطلاب "رمضان كريم"، وقام نشطاء حركة "إم ترتسو" العنصرية بتصويرها وشن حملة تحريض واسعة على الطالبتين بذريعة "تدنيس ذكرى" جنود إسرائيليين. 

وكان "عدالة" الّذي مثّل الطّالبتين أمام اللّجنة قد تقدّم باستئناف على العقوبات الّتي أقرّتها الكلّيّة سابقًا، والتي شملت إبعادًا عن الحرم الجامعي وإلغاء الامتياز وإلغاء مساقات تعليمية للطالبتين، والّتي تمّ إقرارها بعد ضغط من اليمين المتطرف في الكلية وخارجها.

ومثّل المحاميان حسن جبارين وفادي خوري والمحامي المتدرب وسام شرف الطالبتين خلال الاستئناف، وتمكنوا من إلغاء معظم العقوبات، وأهمها استرجاع الامتياز وإلغاء الإبعاد عن الحرم الجامعي لجوابرة، واسترجاع المساقات والعلامات التي ألغتها اللجنة لأبو سنينة. 

وفي تعقيبه على القرار، أكد مركز عدالة على أن "قرار لجنة الطاعة الأول بفرض عقوبات مجحفة على الطالبتين جاء بناء على الضغوط التي مارسها اليمين المتطرف على أعضائها، وأجبرهم على اتخاذ قرارات غير قانونية ولا أساس مهني لها". 

وتابع: "أكّدنا في ادعائنا أمام اللجنة أن لا صلاحية قانونية ولا دستورية لها بإلغاء التحصيل العلمي لطالب اجتهد ودرس ليحصد نتائج مشرفة، وأن كتابة عبارة رمضان كريم على لوح مخصص لكتابات الطلاب ليست جريمة يعاقب عليها القانون، وأنه في حال اعتبرت لجنة الطاعة هذا العمل مخالفة، فالعقوبة المفروضة مجحفة جدًا وغير معقولة، مع التأكيد على أن هذا العمل ليس بمخالفة". 

وأشار مركز عدالة إلى أنه لن يتوانى عن الدفاع عن حرية الرأي والتعبير للطلاب العرب في الجامعات، وعلى استعداد لتمثيل أي طالب يلاحق على هذه الخلفية في الجامعات الإسرائيلية أمام لجان الطاعة.