جامعة حيفا توقف محاضرا عن العمل بعد شكاوى بالتحرش الجنسي

جامعة حيفا توقف محاضرا عن العمل بعد شكاوى بالتحرش الجنسي
جامعة حيفا (من الصفحة الرسمية في "فيسبوك")

أوقفت اللجنة التأديبية التابعة لجامعة حيفا، المحاضر في قسم المسرح، د. مسعود حمدان، عن العمل إلى حين الانتهاء من إجراءات التحقيق بشكوى ضده حول شبهات بالتحرش الجنسي بإحدى طالباته، بحسب ما ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، مساء اليوم، الثلاثاء.

وكان "عرب 48" قد نشر تحقيقا حول هذا الشأن، في ظل عدم اتخاذ جامعة إجراءات جدية ووقائية في أعقاب ما قُدم من شكاوى، وامتناعها عن اتخاذ إجراءات تأديبية ضد المحاضر الذي قٌدّمت ضده شكاوى من ست طالبات توجهن، حينها، إلى جميعة "السوار" لتقديم شهاداتهن في هذا الشأن.

وجاء قرار اللجنة التأديبية في الجامعة بموجب توجيهات من إدارة الجامعة لوقف حمدان عن العمل إلى حين انتهاء إجراءات التحقيق في الشكاوى المقدمة ضده، علما بأن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها توجيه ادعاءات مماثلة ضده، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها معالجة القضية من قبل اللجنة التأديبية في الجامعة.

وكانت طالبتان قد توجهتا رسميا إلى اللجنة التأديبية في الجامعة وقدمتا شكويين مماثلتين ضد المحاضر حمدان، إذ تم تحذيره وتوبيخه وإجباره على حضور ورشة لمنع حدوث حالات مماثلة وتأخرت ترقيته في الجامعة، بحسب "واينت".

وعلى الرغم من ذلك، جاء في الشكوى الجديدة التي تنظر بها اللجنة التأديبية في جامعة حيفا أن المحاضر "عاد وكرر أفعاله، إذ اعتاد على كتابة رسائل حميمة للطالبات اللواتي علمهن - رسائل كان يرسلها في الساعات الأولى من الليل"، بحسب "يديعوت أحرونوت".

تجدر الإشارة إلى أنه لم يتم تقديم أي شكوى إلى الشرطة بخصوص تجاوزات المحاضر، ولم يتم فتح تحقيق جنائي ضده. ومع ذلك، في أعقاب الشكوى الأخيرة المقدمة إلى إدارة الجامعة، تقرر عدم الاكتفاء بتوبيخه أو توجيه إنذار ضده، وتقرر تحويله إلى اللجنة التأديبية. في الوقت نفسه طلبت إدارة الجامعة من اللجنة إيقاف المحاضر عن العمل لحين انتهاء الإجراءات.

وكما في الحالات السابقة، امتنعت الجامعة، بما في ذلك إدارتها ولجنتها التأديبية وقسم منع الاعتداءات الجنسية في حرمها، عن تقديم أي شكوى إلى الشرطة ضد المحاضر في هذا الشأن.

وفي تعليقها على هذه التطورات، قالت جامعة حيفا إنها اتخذت بالفعل عددا من الإجراءات الوقائية حتى انتهاء الإجراءات التأديبية. وأضافت أنه "في هذه المرحلة، تمنعنا اللوائح من إعطاء المزيد من التفاصيل. تعمل جامعة حيفا على ضمان بيئة دراسية آمنة لجميع طلابها وتبدي عدم التسامح مطلقًا مع التحرش الجنسي".

من جانبه، قال المحامي يوسي حاخام الموكل بالدفاع عن حمدان، إنه "فوجئ" برد الجامعة، بدعوى أن "هذه قضية يتم معالجتها خلف الأبواب المغلقة"، بحسب ما أوردت "يديعوت أحرونوت"، وأضاف أن "المزاعم ضده ليست حقيقية، ولكن بما أن القضية تجري خلف أبواب مغلقة، فإن كل ما لديه ليقوله في هذا الشأن سيقوله في الأماكن وأمام الجهات المعنية".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص