لليوم الثامن على التوالي: شبيبة التجمع في سخنين والمنطقة يواصلون برنامج "قضية الأسرى قضيتي"

لليوم الثامن على التوالي: شبيبة التجمع في سخنين والمنطقة يواصلون برنامج "قضية الأسرى قضيتي"

تواصل شبيبة التجمع في سخنين والمنطقة، ولليوم الثامن على التوالي نشاطات برنامجها التضامني مع أسرى الحرية عامةً، بعنوان "قصية الأسرى قضيتي"، كما ويشمل البرنامج رسالة احتجاج على استشهاد الأسير ميسرة أبو حمديّة، ويهدف إلى توعية الجماهير العربية على قضية الأسرى.

وتخلل اليوم الأول من البرنامج، وقفة تضامنية ورفع شعارات، أما اليوم الثاني فامتاز إلى جانب الوقفة التضامنية، بمحاضرة عقدت في نادي سخنين، للنائب د. باسل غطاس. ونظمت في اليوم الثالث وقفة تضامنيّة وعرض فلم وثائقي عن الأسرى في نادي التجمع بسخنين، وقدم الرفيق فادي أبو الحوف شرحا عن قضية الأسرى. وشهد اليوم الرابع وقفة تضامنية وإضاءة شموع، ووقفة حداد على جميع أرواح الشهداء، ومحاضرة لأمين عام حزب التجمع الوطني عوض عبد الفتاح.

وسجل اليوم الخامس وقفة تضامنية وإضاءة الشموع، وتقييد بعض الشباب المتضامن كما يتم تقييد الأسرى وتعامل الاحتلال معهم. وقدم الأسيران المحرران داهش عكري وحسن عاصلة (أبو أسيل) محاضرة حول حياة الأسرى وظروف الأسر. وتخلل اليوم السادس وقفة رفع شعارات وإضاءة الشموع، واستجواب المشاركين والجيل الشاب بالذات حول دافع تضامنهم مع قضية الأسرى. وشهد اليوم السابع وقفة رفع شعارات وإضاءة الشموع ومحاضرة للنائب الدكتور جمال زحالقة. اليوم الثامن وقفة رفع شعارات وإضاءة الشموع، ومحاضرة قدمتها المحامية ريما أيوب من مركز "عدالة".

ومن المقرر أن ينظم اليوم الأربعاء، وهو اليوم التاسع من البرنامج، اعتصام تضامني غاضب، بمشاركة وحضور والدة الأسير سامر العيساوي، ويختتم بندوة في نادي التجمع بسخنين مع هاني العيساوي عم الأسير.

وقال المحامي بسام شقور، عضو اللجنة المركزية للتجمع ومسؤول شباب التجمع في سخنين: "إن قضية الأسرى باقية ولن تزول إلّا بزوال المحتل، ونطالب مؤسسات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي بتحمّل مسؤولياته القانونية والإنسانية لإيقاف انتهاكات الاحتلال ضد الأسرى، كما وأدعو الفصائل الوطنية والإسلامية للتوحّد صفاً واحداً لإيقاف غطرسة الحكومة الإسرائيلية وعنجهيتها القائمة على التعذيب والاغتيال بحق الفلسطينيين".

وأضاف شقور: "إننا نعتصر ألماً على فقدان أسير آخر من الأسرى البواسل داخل أقبية السّجون الإسرائيلية، وهو الأسير الشهيد ميسرة أبو حمدية وفي الوقت نفسه نشدّ على أيدي الحركة الأسيرة وعلى أيدي أهله وذويه، إن الله معكم وسيروا من أجل تحقيق الأهداف العليا التي سار عليها الشهداء، وندين المؤسسة الإسرائيلية على جريمتها البشعة بحق الأسير الشهيد الذي انتقل إلى جوار ربه وهو يصارع السرطان والسجان، شاهدا بذلك على الوحشية والدموية الإسرائيلية".

وقال شقور: "إن التّجمع الوطني أقرّ العديد من الفعاليات والنشاطات الوطنية لتصعيد النضال في مضمار الأسرى البواسل، كون القضية حارقة وتمسّ كل فلسطيني، ولذلك سيكون هناك تظاهرات واحتجاجات بشكل يومي، ووقفة حب ووفاء للأهل الأسرى في السّجون الإسرائيلية، وندعو الأهل جميعا للمشاركة بالفعالية، وسيكون تجمع الجمهور قبالة النصب التذكاري لشهداء يوم الأرض الخالد. ونحن في التجمّع نظمنا مشروع قضيّة الأسرى قضيتي نتيجة الإهمال والصمت المخيّم على العالم العربي، ومن أجل نشر الوعي ما بين الجيل الشاب لأجل الالتحام والاهتمام والصحوّ لقضايا شعبنا الفلسطينيّ وقضية الأسرى".

من جهته قال محمد ابو صالح: "لقد كان وما زال التجمع الوطني الديمقراطي الحزب الأكثر اهتمامًا لقضايا شعبنا عامةً وقضايا أسرانا خاصةً. إن أسرانا يعانون في سجون الإحتلال والسطلة الإسرائيليّة تمارس التعذيب والموت البطيء داخل السجن، والوضع الصحي لسامر العيساوي خير دليل على ما يعانوه أسرانا البواسل. واستشهاد الأسير ميسرة أبو حمديّة هو مؤشر لنا كحركة وطنيّة في الداخل للنهوض والتضامن والوقوف إلى جانب أسرانا، وعلى كافة الأحزاب العربية أن تبدأ بالنشاط والحركة في هذه القضية. كفانا تلاعب، كفانا خمول، كفانا استهتار، فأسرانا يموتون داخل السجون".

وأكد أبو صالح أن البرنامج التضامنيّ "قضية الأسرى قضيتي" الذي بادر إليه شبيبة التجمع وبسام شقور مسؤول الشبيبة في الفرع، قد أثارت الشارع العام في سخنين والمنطقة، وهنالك الكثير من أهلنا لا يعرفون عن الأسرى وقضاياهم شيئًا، لذلك فهذا البرنامج الّذي سيستمر حتى إشعار آخر، مهم جدًا دعمه والاستمرار فيه".

وقال فادي أبو الحوف مركّز عمل شبيبة التجمع في دير حنا: "لا شكّ أن قضيّة الأسرى تحتاج إلى جهد أكبر وتصعيد نضاليّ مستمر من قبل جماهير شعبنا في الداخل وفي الخارج، لأن قضيّتهم هي قضية الجميع، وسحقًا لكلّ متخاذِل ومتواطئ في مثل هذه القضيّة".

وأضاف أبو الحوف: "إن الأسرى القابعين خلف قضبان الاحتلال، يعانون أشد المعاناة، وسلطات الاحتلال تمارس أشد التعذيب بحقهم، وعار عليّنا أن نبقى مكتوفي الأيادي في مثل هذه القضيّة، وأدعو كافة الأحزاب والحركات السياسية للوقوف بجانب أسرانا لخلاصهِم من الزنازين وغطرسة الاحتلال وعمليات التنكيل بهم".

ودعا أبو الحوف جيل الشباب إلى الالتفاف حول صفوف التيار الوطني، حتى نرى تغييرًا جذريّا في هذه القضيّة. وقال: "نحن مستمرون في نضالنا اليومي في سخنين، وعلى أمل أن يتم تصعيد النضال مِن قبل باقي الفئات السياسية والمحلية وفي العالم العربي أيضًا. وأخيرًا أقول إننا على موعدٍ اليوم مع أم الأسير البطل رمز الحرية سامر العيساوي، لذا أدعوكم لصرخة غضب، أدعوكم لتصعيد حراك شعبي أوسع، حتّى ينال جميع أسرانا حريتهم".

ودعا حسان خلايلة "كل أطياف شعبنا، صغارًا وكبارًا رجالًا ونساءً شيوخًا ونساءً، إلى المشاركة في هذه الحملة التضامنية مع الأسرى، وذلك لتسليط الضوء وحشد الرأي العام وإطلاعه على معاناتهم وممارسة الإحتلال في أسوأ أنواع التعذيب والتنكيل بهم داخل السجون، فمنهم من يضرب عن الطعام، ومنهم من يستشهد خلف القضبان، ومنهم من يحرم من رؤية عائلته لأشهر وحتى سنوات عديدة. وأخيرًا ندعوكم مرّة أخرى للمشاركة والتكاتف والالتحام مِن أجل هذه القضية الإنسانيّة والأخلاقية اولًا، والوطنية ثانيًا".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018