في باحات الحرم: 14 سيدة يحرسن المسجد الأقصى

في باحات الحرم: 14 سيدة يحرسن المسجد الأقصى
توضيحية (أ ف ب)

تعمل 14 سيدة كحارسات المسجد الأقصى، يتمترسن على بوابات القبة الذهبية، وفي أروقة المسجد الأقصى، ينظمن دخول النساء، وينشرن الوعي والمعلومات الصحيحة المتعلقة بمحتويات الحرم القدسي، يتوزعن في مصليات المسجد، وبخاصة، مسجد قبة الصخرة، ذو القبة الذهبية، والمصلى القِبْلي، والمسجد المرواني، والمصلى القديم، في مناوبات صباحية ومسائية، تبدأ من الثامنة صباحًا وحتى السابعة مساءً.

وتتبع الحارسات لدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، والتي تتبع بدورها لوزارة الأوقاف الأردنية.

على "باب الجنة"، أحد أبواب مسجد قبة الصخرة المشرفة، تقف الحارسة ماجدة الجندي، وتقول: "أعشق هذا المكان، هناك رباط روحي وثيق بيننا وبينه، وهذا ما دفعني لأن أكون حارسة له".

وتضيف:" مجرد الصلاة فيه تكسبني الراحة النفسية، فكيف سأشعر عندما أُجنّد لخدمته؟"، وتردف بالقول:" من يستطيع الوصول للمسجد الأقصى والصلاة فيه يشعر وكأنه دخل قطعة من الجنة، ومن يحرس هذا المكان ويملك مفاتيحه ويكرّس وقته لحمايته فهو حارس لهذه الجنة".

أما رئيس شعبة حارسات المسجد الأقصى، زينات أبو صبيح، فتشير إلى أنها "ترعرعت في باحات المسجد الأقصى منذ الصغر، وكبر حبها له معها، وكثر تواجدها فيه، حتى رزقت بالعمل لخدمته ومساعدة لروّاده".

وتضيف أبو صبيح أنه "كبرت هنا في الساحات وتحت قبابه المباركة، عشقي لهذا المكان يمتد منذ أكثر من 25 عاما، فهو بالنسبة لي عشق الروح ونبض القلب، وهو المكان الذي أشعر به بالصفاء الداخلي".

وتقول: "شعوري اتجاه هذا المكان المقدس أصبح أقوى عندما عملت ضمن شعبة الحراسة، فهذه أمانة كبيرة جدًا، نتمنى أن نكون على قدرها".

وعن طبيعة عمل الحارسات، تقول أبو صبيح إنه "يتضمن عملنا حماية أبواب قبة الصخرة المشرفة، وحفظ النظام والأمن، ومنع السرقات والتسول، والعمل على تصحيح بعض السلوكيات الخاطئة وتنظيم صفوف النساء، ورفع مستوى التوعية عند المسلمين الزائرين".

ومنذ ثلاثة أعوام فقط، تم استحداث قسم حارسات المسجد الأقصى، وانتسبت إليه النساء المقدسيات من مختلف الأعمار، رغبة في "الحصول على الأجر من الله تعالى، وأجر الرباط في المسجد الأقصى المبارك"، بحسب أبو صبيح.

وتشير إلى أنه يتم اختيار الحارسات بعد خضوعهن لمقابلات من أجل تقييم قدرتهن على التعامل مع كافة النساء من الأجناس والأعمار، كما يتم تقييم مستوى معلوماتهن في الدين الإسلامي، إضافة لإلحاقهن في دورات للإسعاف الأولي.

أما في شهر رمضان، فيتزايد عدد العاملات في شعبة الحراسة، حيث يتم استقدام حارسات للعمل خلال الشهر فقط، وتكون الاستعدادات على قدم وساق، ويتوزع عملهن على ثلاثة أوقات، صباحي ومسائي وليلي.

ويتركز عمل الحارسات وتتكاثف جهودهن خلال شهر رمضان، في قبة الصخرة المشرفة، حيث تكون مخصصة للنساء.

وتواجه الحارسات تضييقًا وتقييدًا لحركتهن وتنقلهن داخل المسجد الأقصى، حالهن كحال الحراس الرجال، لا سيما خلال اقتحامه من قبل المستوطنين والقوات الإسرائيلية، عدا عن تعرض بعضهن للضرب والتدافع خلال المناوشات التي تحدث خلال محاولة المصلين التصدي لتلك الاقتحامات، وتتطرق أبو صبيح، إلى الأحداث التي شهدها المسجد الأقصى في تموز/ يوليو الماضي.

ورفض سكان القدس دخول المسجد الأقصى من تلك البوابات الإلكترونية، ونفذوا اعتصاما على بواباته، استمر حتى يوم 27 تموز/ يوليو، حيث أزالت إسرائيل جميع التدابير الأمنية التي وضعتها.

وتقول بكلمات تخنقها الدموع: "في صبيحة يوم الجمعة الموافق 14 من شهر تموز (يوليو)... شعرت أننا فقدنا المسجد الأقصى... شعرت بالقهر والحزن" .

وتضيف: "على الرغم من شعورنا بالقهر، لكننا وعلى مدار أسبوعين متتاليين من إغلاق المسجد المبارك لم نستسلم، ولم نتوقف عن الاعتكاف والاعتصام على أبوابه وحرسناه من الخارج رغما عن الاحتلال المغتصب" .

وبالعودة إلى ماجدة الجندي، فتضيف على ما ذكرته أبو صبيح: "لقد دخلناه مهللين مكبرين حمدا لله".

وتضيف: "اعتصامنا اليومي، في ذلك الوقت الذي استمر من صلاة الظهر حتى العشاء، كان مشرفا لكل مسلم وعربي ومقدسي، وبعون الله تعالى استطعنا الصلاة فيه وحراسة أبوابه مجددًا".

وتقول الحارسات إنهن يحرصن على مواصلة عملهن وحماية المسجد، بدافع "نيل شرف الرباط في المسجد الأقصى والتواجد فيه، في وقت عز فيه تواجد المسلمين فيه".

وتقول جمانة غوشة التي تعمل حارسة في مسجد قبة الصخرة المشرفة، إن عملها في المسجد الأقصى هو "اصطفاء من الله تعالى".

وتضيف: "لا يمكنني أن أصف شعوري أثناء خدمتي لهذا المكان المقدس، ولا يمكنني أن استبدله بأي عمل آخر".