ما هي أهمّ عادات النّاجحين قبل النّوم؟

ما هي أهمّ عادات النّاجحين قبل النّوم؟
توضيحية (pixabay)

يدرك الناجحون أنّ نجاحهم في حياتهم يبدأ أوّلًا بالصّحة العقليّة، والّتي تعتمد اعتمادًا أساسيًّا على نيل قسط كافٍ من النّوم يوميًّا، كما يدركون أنّ ما نقوم به قبل النّوم يؤثّر بشدّة على مزاجنا وطاقتنا وطبيعة استيقاظنا صباح اليوم التّالي، نظرًا لتأثيره على جودة النّوم.

بناءً على هذا، فما هي أهمّ العادات الّتي يمارسها النّاجحون قبل نومهم؟

أوّلًا، القراءة والابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية:

تعتبر القراءة قبل النّوم عادةً من المهمّ أن نعتادها، ومن المعروف أنّ باراك أوباما وبيل غيتس يمضون نصف ساعة على الأقل في القراءة قبل النوم، كما أنّ الابتعاد عن الشّاشات قبل النّوم يساعد في تنظيم السّاعة البيولوجيّة وتجنّب قلّة النّوم ورفع جودته، بالإضافة إلى تجنّب مشاكل في الرؤية والاكتئاب؛

(pixabay)

ثانيًا، قطع الاتّصال مع العمل:

فمن المهمّ أن نقوم بأشياء سوى العمل في الساعات السابقة للنوم، ، فقد يؤدي الإرهاق الناجم عن العمل إلى كبح الإنتاج بسبب إنهاك الأعصاب، لذا من المهم منح أنفسنا ساعة من الانفصال الذهني عن العمل قبل النّوم، من أجل تجديد الطّاقة والاستعداد لمهام اليوم التالي؛

ثالثًا، قضاء الوقت مع العائلة:

من المهمّ تخصيص بعض الوقت للعائلة قبل النّوم، وتبادل أطراف الحديث معهم، كمساحة لتوثيق العلاقة معهم وفي نفس الوقت مساحة منفصلة عن هموم الحياة؛

رابعًا، الامتنان لليوم:

من المهمّ أن نفكّر في أشياء نمتنّ لها مررنا بها خلال يومنا، إذ تعزّز هذه العادة تفكيرنا الإيجابيّ ويذكّرنا بالتقدّم الذي أحرزناه خلال اليوم في أي جانب من جوانب الحياة، وهو ما يمثل بدوره وسيلة أساسية للإبقاء على الحماس متقدا، خاصّةً أثناء المرور بفترة صعبة؛

(pixabay)

خامسًا، نزهة مسائيّة:

تمثّل هذه النزهة فترة راحة للراحة تسمح بتقييم العمل الذي أنجزناه خلال اليوم، بالإضافة إلى إمكانية التفكير في التحديات الكبرى والتوقف تدريجيا عن التفكير في العمل وبلوغ حالة من التعب، كما يساهم الشي قبل النّوم على تقليل التّوتّر والقلق والنّوم بالتّالي بشكل أفضل؛

سادسًا، التأمّل وتصوّر الغد:

يساهم التأمل في استرخاء العقل، والتّفكير بالمستقبل يساهم في ترسيخ الأحلام في العقل الباطن واللّاوعي، وهذا يجعلنا أكثر إصرارًا على تنفيذها؛

سابعًا، روتين للنّظافة:

يساهم ترتيب روتين للنّوم يسبقه روتين من الاستحمام يساهم في إعطاء إشارات للعقل ببدء الاستعداد للنّوم، وبين ذلك تنظيف الأسنان وغسل الوجه أو أخذ حمّام دافئ، نتخلّص من خلاله من التّوتّر الّذي عشناه خلال اليوم، وأخذ راحة جسدية للنّوم.