"معاريف": لا احد يعرف انعكاسات هزيمة شارون بالاستفتاء

"معاريف": لا احد يعرف انعكاسات هزيمة شارون بالاستفتاء

تحت عنوان "حلم الوحدة اخذ يبتعد"، كتب الصحفي نداف ايال مقالا في "معاريف" اليوم الاثنين، قال فيه ان "الحلبة السياسية شهدت امس هزة عنيفة: للمرة الاولى منذ ثلاث سنين ونصف شارون يخسر. الخسارة كانت متوقعة، لكن من غير الواضح لاحد مدى انعكاسات هذه الخسارة". واضاف ان "احزاب اليمين باقية في الحكومة وهي راضية جدا: لا سبب يرغمها على الانسحاب".

لكن الكاتب اشار الى ان "شينوي يواجه مشكلة صعبة: المشكلة الكبيرة بالنسبة لشارون باستثناء اعادة كرامته السياسية ومستقبل اسرائيل السياسي، يكمن في الحفاظ على الائتلاف، لجهة شينوي. وستكون هذه مهمة صعبة فيما مكانة شارون ضعيفة جدا. ووزراؤه سيزأون منه خلف ظهره لانه خسر المعركة الاهم بالنسبة له".

"الا ان شينوي فقد الذريعة، الادعاء بان شارون سيحقق السلام. ولكن شارون لم ينجح بتنفيذ فك الارتباط، سيقول مصوتو شينوي وسيلحون على ذلك. وينوي حزب العمل استغلال الخسارة من اجل اظهار الفوارق بينه وبين اليمين".

واشارت معاريف الى عملية نفذها فلسطينيون عشية انتخابات 1988، والتي قتل فيها خمسة اسرائيليين. وقالت الصحيفة ان الكثيرين يرون ان هذه العملية التي وقعت في اريحا حسمت نتائج الانتخابات لصالح اليمين.