"نظرة نادرة على المفاعل النووي في ديمونا"

"نظرة نادرة على المفاعل النووي في ديمونا"

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" تحت عنوان رئيسي "نظرة نادرة للمفاعل في ديمونا"، أن هذا المكان الأكثر سرية في البلاد يفتح أبوابه، ويكشف للمرة الأولى عن صور للمفاعل النووي من الداخل.

وجاء أنه عرض في جامعة بئر السبع، يوم أمس الثلاثاء، صور لمعهد للدراسات النووية في ديمونا، في حين شارك عدد من المهندسين في الدراسات النووية في تقديم شرح للطلاب في كلية الهندسة، لشدهم للعمل في المفاعل النووي، علاوة على عرض مفصل لشروط العمل والامتيازات التي يحصلون عليها.

وقد عرض على شاشة في المكان شريط قصير، كشف للمرة الأولى كيف يبدو المفاعل النووي من الداخل. وأتاح الشريط مشاهدة المفاعل النووي وغرفة الحواسيب التي تقوم بتشغيل المفاعل، وما يسمى "لخلية الحارة" التي يقوم من خلالها عمال المفاعل، وبواسطة التحكم عن بعد، بتشغيل المعدات في "الأقسام الحارة" التي لا يقترب منها أحد.

وكتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أنه تم تنظيم مسار تعليمي في الجامعة، بحيث يلتزم خريجو "الدراسات النووية"، الذين يتم تمويل تعليمهم من قبل "معهد الدراسات النووية"، بالعمل لمدة 3 سنوات في المفاعل النووي، بعد الحصول على اللقب الأكاديمي.

كما جاء أنه يظهر، للمرة الأولى، في الشريط المصور الخاص، الساحة الكبيرة والخضراء للمفاعل، والمهندسون في المختبرات.

ونقلت الصحيفة عن الناطق بلسان معهد الدراسات النووية، نيلي ليفيشيتس، إن المعهد يمر بتغييرات تنظيمية كبيرة، بحيث يستطيع عشرات العمال القدامى تقديم استقالتهم برغبتهم من العمل، وفي المقابل تجري عملية تجنيد واسعة لعشرات العمال الشباب، وخاصة مهندسي الآلات والكهرباء والألكترونيكا، بالإضافة إلى الباحثين من ذوي الألقاب العليا.

وأضافت الصحيفة أنه جرى فتح المفاعل ليس فقط للمهندسين، وإنما للطلاب الثانويين، الذين بإمكانهم العمل في وظائف "تفعيل" بعد إجراء فحوصات أمنية.

وبحسب الناطقة بلسان معهد الدراسات النووية فإن عملية التجنيد تتم في جميع الجامعات، مع تشديد خاص على جامعة بئر السبع.