أميركا تمنع تسويق الصابون المضاد للجراثيم

أميركا تمنع تسويق الصابون المضاد للجراثيم

منعت الوكالة الأميركية للأغذية والأدوية "إف دي إيه"، مواد عدة مستخدمة في أنواع من الصابون المضاد للجراثيم ومستحضرات تجميلية، نظر إلى أنها قد تشكل خطر على الصحة من دون أي فاعلية ضد الجراثيم.

ويشمل هذا القرار 19 مكون، أكثرها استخدام هما مادتا "تريكلوكاربان" و"تريكلوسان" اللتان يشتبه بتسببهما باختلال في الغدد الصماء. غير أن هذا المنع لا يطاول المواد المعقمة لليدين ولا منتجات أخرى مضادة للجراثيم تستخدم في المستشفيات والمراكز الطبية.

وأوضحت وكالة "إف دي إيه" في بيان أمام المصنعين، مهلة سنة لسحب المواد المشمولة بالقرار من منتجاتهم أو سحب هذه الأخيرة بالكامل من السوق.

 وأشارت المسؤولة عن وحدة المنتجات غير الدوائية في مركز التقييم والبحوث في "إف دي إيه"، تيريزا ميشال، إلى أن "أكثرية كبيرة من المنتجات المضادة للجراثيم البالغ عددها حالي أكثر من 2000 منتج تحوي مادة واحدة على الأقل من هذه المواد".

وكانت الوكالة الأميركية للأغذية والأدوية، خلصت سنة 2013 إلى أن التعرض الطويل الأمد لهذه المواد قد يشكل خطر على الصحة، مع التسبب مثل بمقاومة للجراثيم ومع التأثير في النظام الهرموني.

اقرأ/ي أيضًا| توصيات: أمثل الطرق لحقن الإنسولين

ولفتت "إف دي إيه" إلى أن بعض المجموعات الصناعية الكبرى، مثل "جونسون آند جونسون" و"بروكتر آند غامبل" اتخذت تدابير للاستغناء تدريجي عن بعض من هذه المواد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018