مشاكل القلب مرتبطة بزيادة خطر الإقدام على الانتحار

مشاكل القلب مرتبطة بزيادة خطر الإقدام على الانتحار

أظهرت دراسة جديدة في تايوان أن من يعانون من متلازمة الشريان التاجي الحادة، التي تنتج عن ضعف تدفق الدم إلى القلب، ربما يتعرضون لخطر الانتحار أكثر من غيرهم خاصة في الأشهر الستة الأولى بعد تشخيص الإصابة.

وقال الباحثون في دورية الجمعية الأميركية للقلب إن متلازمة الشريان التاجي الحادة تشمل عدة مشكلات بدءا بالأزمة القلبية وانتهاء بألم في الصدر يسمى الذبحة اللا مستقرة. وكان فيما سبق يجري الربط بين هذه المتلازمة والاكتئاب وتزايد خطر تدهور الحالة الصحية والوفاة.

لكن الباحثين لم يبحثوا بعناية عن وجود صلة بين متلازمة الشريان التاجي الحادة والانتحار.

وفي الدراسة الجديدة، حلل الدكتور تشاو هان ليو، من معهد العلوم التطبيقية والتكنولوجيا في تايبه، وزملاؤه، بيانات عن 41050 شخصا توفوا عن عمر 35 عاما فأكثرهم انتحروا بين عامي 2000 و2012 و164200 لم ينتحروا.

وفي المجموعة التي انتحرت بلغ معدل المصابين بالمتلازمة 2.5% بالمقارنة بنسبة 1.5% بالمجموعة الأخرى التي شملتها الدراسة.

ووجد الباحثون أن زيادة خطر الانتحار يمتد لأربع سنوات لكن يكون مرتفعا بشدة عقب الشعور بمخاوف بشأن صحة القلب.

وقال مدير مركز صحة القلب بالمركز الطبي في جامعة كولومبيا بنيويورك سيتي، دونالد إدموندسون، إن بيانات الدراسة قوية ويجب أن يلتفت الناس إلى النتائج.

وأضاف إدموندسون، الذي لم يشترك في الدراسة، أن في حين أن أطباء الطوارئ وأطباء القلب يزدادون وعيا بالأثر النفسي لأمراض القلب فإنه لا توجد معلومات كافية حتى الآن لتحديد ما قد يؤدي بالمرضى للانتحار.

وقال المتخصص في أمراض القلب ورئيس قسم القلب في كليفلاند كلينيك في أوهايو، الدكتور سمير كاباديا، "يجب أن نتوخى الحذر في التعامل مع الاكتئاب بعد الإصابة بأزمة قلبية".

وأضاف "ربما يتعين على من يرعون مرضى بالاكتئاب أن يسألوهم أيضا إن كانوا يشعرون بألم في الصدر أو مشاكل في القلب لأن الأمرين يترافقان."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018