تلوث الهواء يؤثر على 93% من أطفال العالم

تلوث الهواء يؤثر على 93% من أطفال العالم
من التلوث في الهند (أ ب)

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس الإثنين، أن خبرائها وجدوا أن تلوث الهواء يتسبب بوفاة أكثر من 600 ألف طفل حول العالم سنويا، فيما يؤذي الأطفال الذين يبقون على قيد الحياة بجوانب أخرى.

وقالت المنظمة إن تلوث الهواء يؤدي إلى عدّة مشاكل جسدية،  تتراوح بين فقدان الذكاء إلأى البدانة والتهابات الأذن.

ومع ذلك، لفتت المنظمة إلى أن الأهالي قد يقفون عاجزين أمام أضرار تلوث الهواء التي تُصيب أطفالهم، لكن على الأقل، يجب أن يحاولوا تجنب تلوث الهواء في المنازل باستخدام أنواع وقود أقل تلويثا في الطهي والتدفئة وعدم التدخين، ولكن من أجل الحد من تعرض الأطفال للتلوث المحيط ينبغي لهم الضغط على الجهات السياسية لتنظيف البيئة.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في بيان إن "الهواء الملوث يسمم ملايين الأطفال ويدمر حياتهم". وذكر أن أجزاء كبيرة من آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية من بين أكثر المناطق تضررا.

وأضاف "هذا الأمر يتعذر تبريره. كل طفل يجب أن يكون قادرا على أن يتنفس هواء نقيا كي يتسنى له النمو واستغلال كل ما لديه من إمكانات".

ولخص تقرير المنظمة أحدث معلومات بشأن تأثير تلوث الهواء، والذي يؤثر على نحو 93 في المئة من الأطفال على مستوى العالم.

وقالت مديرة دائرة الصحة العامة والمحددات البيئية والاجتماعية للصحة في منظمة الصحة العالمية، ماريا نيرا، إن النتائج المثيرة للقلق التي أبرزتها الدراسة، بما في ذلك الأدلة على أن التلوث يسبب وفاة الأجنة والولادة المبتسرة وكذلك أمراضا تمتد حتى البلوغ، يجب أن تؤدي إلى تغير السياسات عالميا.

وأضافت "ثمة شيء حاسم أيضا هو قضية التطور العصبي... تخيلوا أن أطفالنا سيكون لديهم معامل ذكاء معرفي أقل. نحن نتحدث عن تعريض جيل جديد لخطر أن يكون لديهم معامل ذكاء معرفي منخفض. هذا ليس جديدا فحسب وإنما صادم للغاية أيضا".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية