الرضاعة الطبيعية لـ3 أشهر تحمي الأطفال من الأكزيما

الرضاعة الطبيعية لـ3 أشهر تحمي الأطفال من الأكزيما
توضيحية (pixabay)

كشفت دراسة حديثة أنّ الرّضاعة الطبيعية الحصرية للأطفال، أي بالاعتماد على حليب الأم فقط، دون إدخال أي مواد غذائية مُساعدة، خلال الأشهر الثلاثة الأوائل من ولادة الطفل، تحميهم من الإصابة بالأكزيما وتقلّل خطرها بالمقارنة بغيرهم من الأطفال الذين يتلقون أطعمة أو سوائل إضافية خلال الفترات الأولى من حياتهم.

والأكزيما هي حالة مرضية مزمنة يصاحبها حكة شديدة في الجلد، والتهابات سطحية مُغطاة ببثور تتشقق بسهولة؛ ويعرف عن المرض أنّه قد يكون ناجمًا عن الجينات، أو العوامل البيئي، وفق ما ذكرته الدراسة المنشورة في مجلة "ذا أميركان أكاديمي فور موذرز".

واعتمد الباحثون على فحص بيانات لـ300 طفل بعضهم أصيب بالأكزيما في مرحلة ما من حياته، ووجدوا أن الأطفال الذين تم إرضاعهم لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر أقل احتمالا بالإصابة بذلك المرض بنسبة 47% مقارنة بأقرانهم الذين تم إرضاعهم طبيعيًا لمدة أقل من ثلاثة أشهر أو لم يرضعوا بشكل طبيعي على الإطلاق.

وأوضحت نتائج الدراسة أنّ الأطفال يعتمدون بشكلٍ كلّيٍّ على الرضاعة الطبيعية في الشهور الأولى من حياتهم يُطورون مناعة تساعدهم على مكافحة الأكزيما في سنواتهم اللاحقة، إذ تقلل احتمالات إصابتهم به، وترفع من قدرتهم على مواجهته في حال الإصابة.

وتقول الدراسة تقول إن الرضاعة الطبيعية واحدة من أفضل الطرق لمنع تطور الأكزيما، كما أنها تُخفف من أعراضها حال الإصابة بها في السنوات المبكرة من الحياة.

وهناك عدة دراسات سابقة رصدت فوائد الرضاعة الطبيعية مثل تقليل خطر الإصابة بالربو وأمراض السمنة، فيما أكّدت أبحاث أخرى أنّها تُحسن المناعة، وتزيد من قدرة الجسم على مواجهة الأمراض المختلفة.