النباتية تساهم بالوقاية من الالتهابات المعوية وتخفيف أعراضها

النباتية تساهم بالوقاية من الالتهابات المعوية وتخفيف أعراضها
توضيحية (Pixabay)

أظهرت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة جنوب كاليفورنيا، أنّ بإمكان النظام الغذائي النباتي التقليل من التهابات الأمعاء، مبيّنةً أنّ الاستراتيجية المعروفة باسم "نظلم الصيام المتقطع" يمكنها أن تُغير من سلوك ميكروبات الأمعاء بطريقة تساهم في التقليل من التهابات الأمعاء والقولون.

وأظهرت الدراسة المنشورة في مجلة "سيل ريبورتس" العلمية أن المكوّنات الأساسية التي يعتمد عليها النظام الغذائي النباتي، تساهم في تعزيز نموّ بعض المجموعات البكتيرية، وأنّ بإمكانها إحداث تغييرات في بكتيريا المعدة، وهي عوامل تساهم بشكل كبير في علاج العديد من أمراض الجهاز الهضمي.

وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أنّ تناول الأطعمة النباتية على مدار عدة أيام يُمكنه أن يحد من أعراض العديد من الأمراض المزمنة مثل تصلب الشرايين والسكري، كما أنّه يخفض خطر الإصابة بالسمنة وما يترتب عليها من أمراض.

واعتمدت الدراسة الحالية على إطعام فئران تجارب مادة سلفات الصوديوم وهي مادة كيميائية تُسبب أعراض التهابية في القناة الهضمية من أجل إصابتها بالتهابات معوية، حيث شملت أعراض إصابتها تسريب الأمعاء، وانخفاض طول القناة الهضمية وإفراز دم في البراز.

ثم قام العلماء بإطعام مجموعة من الفئران المُصابة بأغذية نباتية عالية الجودة، فيما خضعت مجموعة أخرى لتغذية قائمة على الماء فقط، لتظهر النتائج أنّ الفئران التي تلقت تغذية نباتية انخفض لديهم الالتهاب المعوي، وعلى النقيض؛ أدت التغذية على الماء –المعروف باسم صيام الماء- إلى زيادة علامات الالتهابات المعوية.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019