هل هناك علاقة بين الشكولاتة الداكنة والبصر؟

هل هناك علاقة بين الشكولاتة الداكنة والبصر؟
توضيحية (pixabay)

أشارت تقارير بحثية أمس، الخميس، إلى أن تناول الشوكولاتة الداكنة لن يحسن الأداء الوظيفي للبصر وذلك على عكس تقرير تم نشره في السابق.

وكان التقرير السابق يشير إلى أن عناصر معينة في البصر تحسنت في غضون ساعتين من تناول الشوكولاتة. لكن الدراسة الجديدة لا تكشف عن أي تغيرات في الرؤية أو تدفق الدم إلى العين بعد تناول نحو 200 جرام من الشوكولاتة الداكنة.

وقال قائد الفريق البحثي والمحاضر في جامعة لودفيج-ماكسيمليانز في ميونيخ، د. جيكوب شيدليتس، إنه في ظل التوصل لنتيجتين متضاربتين بعد إجراء تجربة صغيرة النطاق ”فإن هناك حاجة لمزيد من البحث“.

وكتب في التقرير المنشور في دورية الجمعية الطبية الأمريكية لطب العيون "نظرا لأن هذه الدراسة الصغيرة لا تستبعد احتمال وجود فوائد فهناك حاجة لمزيد من الدراسات على نطاق أكبر لإثبات أو نفي الفوائد في الأمد الطويل بصورة مؤكدة".

وسبب الاعتقاد أن الشوكولاتة الداكنة قد تحسن الرؤية هو أنها غنية بمركبات الفلافونيد وهي من مضادات الأكسدة. وكشفت الدراسات أن تناول المواد الغنية بمضادات الأكسدة قد يقلل احتمالات التعرض لمشاكل البصر المتعلقة بالسن التي يطلق عليها ضمور العضلات. وأشار الباحثون إلى أن مركبات الفلافونيد الموجودة في الشوكولاتة الداكنة تساهم أيضا في توسيع الشرايين على ما يبدو.

وللتأكد من ذلك أجرى شيدليتس وزملاؤه دراسة على 22 متطوعا من الأصحاء أعمارهم بين 20 و62 عاما لا يعانون من أي مشكلات في البصر.

وتم الاختيار من بينهم على نحو عشوائي لتناول نحو 20 غراما من الشوكولاتة الداكنة تحتوي على 400 مليغرام من الفلافانول وهو من مشتقات الفلافونيد أو 7.5 غرام من الشوكولاتة بالحليب بها نحو خمسة مليجرامات من الفلافانول.

وفحص الأطباء عيون المتطوعين قبل تناول الشوكولاتة وبعدها بساعتين وكان فريق البحث يركز على مؤشرات على أن الشوكولاتة تسببت في توسيع الشرايين في شبكية العين مما يعني تحسن تدفق الدم إلى العين.

كما خضع المتطوعون لاختبارات بصرية بسيطة مثلما حدث في الدراسة السابقة.