428 شخصًا ممّن تلقوا لقاح كورونا أصيبوا بالمرض.. لماذا؟

428 شخصًا ممّن تلقوا لقاح كورونا أصيبوا بالمرض.. لماذا؟
جرعة واحدة لا تكفي (أ ب)

أصيب 428 شخصًا بفيروس كورونا المستجدّ ممّن حصلوا عن الجرعة الأولى من لقاح كورونا، بحسب ما بيّنت معطيات وزارة الصحّة الإسرائيليّة.

ومن بين المصابين 321 أصيبوا بعد تطعيمهم بأقلّ من خمسة أيّام، و107 أشخاص بين اليوم السادس واليوم التاسع، بحسب ما معطيات هيئة البثّ الرسميّة ("كان").

وأثارت هذه المعطيات جدلا، خصوصًا أن الانطباع هو أنّ اللقاح يوفّر حماية فوريّة من الفيروس.

فهل هناك خطأ في اللقاح؟ لا

يشير خبراء اللقاحات إلى أنّ الحماية التي يوفّرها اللقاح، بعد الحصول على الجرعة الأولى بعشرة أيام، ترتفع إلى 50%؛ وبعد الحصول على الجرعة الثانية بعشرة أيّام، أيضًا، ترتفع الحماية إلى 95%.

ما يعني أن حماية 95% من الفيروس هي بعد 31 يومًا من الحصول على الجرعة الأولى.

وتعني هذه المعطيات أن الـ428 مصابًا لم يصلوا إلى المرحلة الأولى، أي أنهم غير محميّين بنسبة 50%.

جدل عالمي

ولم يثر الجدل محليًا فقط، إنما على مستوى دولي ما أجبر شركة "فايزر" على إصدار بيان، الخميس، يوضح بشكل قاطع أنه لا توجد "أي بيانات" تثبت أن جرعة واحدة قادرة على الحماية من الفيروس.

وأضافت الشركة أنّه على الرغم من ظهور الحماية بعد 12 يومًا من الجرعة الأولى، إلا أنه يجب أخذ جرعتين بفارق 21 يومًا للحصول على الحماية بالنسبة المرجوّة، بحسب ما بيّنت التجارب السريريّة.

والأربعاء، ألمحت بريطانيا إلى أنها قد تغيّر إستراتيجيّة اللقاحات عندها، عبر منح الجرعة الأولى لجميع المعرّضين للإصابة، على أن تمنح الجرعة الثانية بعد 12 أسبوعًا، وهو ما فعلته مقاطعات معيّنة في كندا.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص