شركات عالمية تسحب إعلاناتها من "يوتيوب"

شركات عالمية تسحب إعلاناتها من "يوتيوب"

سحبت شركتا "إتش بي" و"مارس"، الإعلانات على موقع "يوتيوب"، وذلك بعد أن كشف تقرير لـ"باز فيد"، أنّ إعلانات الشركتين تظهر على الموقع بجانب مقاطع فيديو استغلاليّة للأطفال.

وتهدت الشركتان بعدم العودة إلى "يوتيوب"، بعد تقديم الشركة ضمانات مناسبة.

من جهته، قال المتحدث باسم "يوتيوب" لوكالة "رويترز"، إنّ الشركة تعمل على حلّ هذه المشكلة، وأكدت الشركة، أنّها تقوم بتضييق الخناق على مقاطع الفيديو التي قد تثير القلق، حتّى تلك التي يكون مضمونها غير قانونيّ.

وطالبت عدة شركات، ألا تكون إعلاناتها منشورة إلى جانب فيديوهات أو تعليقات مرعبة، أو فيديوهات تحرّض على العنف. وقام عدد من الشركات، بسحب الإعلانات عن الموقع.

وأعلن موقع "يوتيوب"، أنّه يجري تغييرات جذريّة بعدما كشفت الصحافة، عرض محتوى مزعج يستهدف الأطفال على منصّة الفيديو.


وكان "يوتيوب" قد خسر ملايين الدولارات في آذار/ مارس الماضي، وذلك بعد أن سحبت شركات عالميّة إعلاناتها من الموقع، بعد خرقه لمبادئ الدعاية في الأسواق، كما سحبت الحكومة البريطانيّة إعلاناتها، بعد ظهورها بجوار "لقطات مسيئة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018