"إريكسون": تطوير شبكة 5G مقرون بتسريع الذكاء الاصطناعي

"إريكسون": تطوير شبكة 5G مقرون بتسريع الذكاء الاصطناعي
توضيحية (pixabay)

نشرت المجموعة السويدية العملاقة للإتصالات "إريكسون" أمس، الخميس، أنها ستقيم مركزا "عالميا لتسريع الذكاء الاصطناعي" في مونتريال حيث توظف مجموعات عملاقة للتكنولوجيا مثل "جوجل" و"فيسبوك" و"مايكروسوفت" استثمارات للأبحاث في هذا المجال.

وقالت المجموعة السويدية في بيان إن هذا المختبر المتخصص سيطور "أنظمة ذكية تتمحور حول المعطيات" في مجال الاتصالات وخصوصا شبكات الجيل الخامس (5جي)، موضحة أنها ستقوم بتوظيف ثلاثين باحثا ومطورا في 2019.

وفي المجموع ستستثمر "إريكسون" أربعين مليون دولار كندي، ما يعادل 26,6 مليون يورو، خلال خمس سنوات في هذا المشروع.

وأوضح رئيس الفرع الكندي لـ"إريكسون"، غراهام أوسبورن، أن هؤلاء الخبراء سيعملون على "مكننة وتطوير شبكات الجيل الخامس الموجودة".

وتملك "إريكسون" في الأساس مركزا للأبحاث والتطوير يعمل فيه حوالى ألف شخص في مونتريال، سيتم ربط المختبر الجديد به.

ولا تخفي المدينة الكندية المعروفة بتنوع سكانها طموحاتها بأن تصبح مركزا كبيرا لبحاث الذكاء الاصطناعي.

وقال أوسبورن إن "القيادة التي أظهرتها حكومة كندا سمحت بإقامة نظام بيئي صارم للذكاء الاصطناعي في مونتريال يعتمد على مواهب مهمة يمكننا توظيفها".

وفي نهاية 2016، اعتمدت "جوجل" على معهد الخورزميات التدريبي في مونتريال للعمل على أنظمة قادرة على فهم وإنتاج لغة طبيعية.

وفي بداية 2017، اشترت "مايكروسوفت" الشركة الكندية الناشئة "مالوبا" المتخصصة بفهم الآلات للغة.

وفي منتصف أيلول/سبتمبر 2017 أقام فيسبوك في مونتريال مختبره الثاني لأبحاث الذكاء الاصطناعي خارج الولايات المتحدة من أجل "تحسين فاعلية المساعدين الافتراضيين عبر فهم أفضل لآليات الحوار على الإنترنت".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية