الحرب التجارية: "جوجل" توقف "اليعسوب" المثير للجدل

الحرب التجارية: "جوجل" توقف "اليعسوب" المثير للجدل
(أ ب)

أوضح نائب رئيس "جوجل" للسياسة العامة، كاران بهاتيا، متحدثًا في جلسة استماع للجنة القضائية بمجلس الشيوخ أن الشركة قد تخلت عن مشروع اليعسوب "Project Dragonfly".

وظهر المسؤول التنفيذي للتكنولوجيا في جلسة الاستماع في العاصمة واشنطن لمواجهة أسئلة المشرعين حول سياسات محتوى جوجل.

وجاء ظهوره بعد ساعات من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه سوف يبحث إمكانية التحقيق مع شركة جوجل بتهمة الخيانة بعد تعرض عملاقة التكنولوجيا لاتهامات من قبل بيتر ثيل، وهو أحد مؤسسي "باي بال"، بسماحها للعملاء الصينيين بالتسلل.

وأخبر كاران بهاتيا السناتور الجمهوري، جوش هاولي، في الجلسة أن جوجل لم تجد أي دليل على تسلل عملاء المخابرات الصينيين إليها وأنها لم تنجز سوى القليل من الأعمال في الصين.

وأكد متحدث باسم الشركة على أن جوجل ليس لديها خطط لإطلاق خدمة بحث في الصين، وأنه لا يوجد عمل يتم تنفيذه في مثل هذا المشروع.

وكانت جوجل غامضة حول مشروع "اليعسوب" منذ ظهوره لأول مرة، حيث أشارت الوثائق المسربة إلى أن تطبيق البحث المتمركز في الصين سيحدد مواقع الويب المحظورة تلقائيًا بواسطة ما يطلق عليه جدار الحماية العظيم الصيني، مع إزالتها من نتائج البحث.

ويشمل ذلك معلومات عن حرية التعبير والمعارضة السياسية، وكذلك أي إشارات سلبية للحكومات الصينية.

وبينما أكدت الشركة سابقًا أنها تعمل على مشروع يحمل اسم "Dragonfly"، لكنها امتنعت عن تقديم أي تفاصيل أخرى حوله، بخلاف القول: إن تطويره يسير على ما يرام، لكنها أوضحت الآن أنها أنهت المشروع ونقلت أعضاء الفريق إلى مشاريع جديدة.

وواجه محرك البحث الصيني الخاضع للرقابة رد فعل عنيف عالمي بمجرد ظهور المزيد من التفاصيل حوله، حيث نظمت منظمة العفو الدولية "أمنيستي" احتجاجًا على المشروع، ودعا الكونجرس الرئيس التنفيذي للشركة، سوندار بيتشاي، لاستجوابه.