شركة أمان رقمي تُلغي تعاملها مع منصة تراسل حاضنة لليمين المتطرف

شركة أمان رقمي تُلغي تعاملها مع منصة تراسل حاضنة لليمين المتطرف
(أ ب)

أعلن المدير التنفيذي لشركة "كلاودفليز" للأمان الإلكتروني، ماثيو برنس، اليوم الإثنين، أن الشركة ستنهي تعاقدها مع منصّة للتراسل على الإنترنت، مرتبطة باليمين المتطرف، التي يُنظر إليها على أنها حاضنة للإرهابيين المؤمنين بـ"فوقية العرق الأبيض".

ويأتي قرار الشركة بالتوقف عن دعم "8 تشان"، في أعقاب المجزرة التي ارتكبها منفذ الهجوم الإرهابي، الذي سقط ضحيته 20 شخصا وأُصيب العشرات في مدينة إل باسو الأميركية، خصوصا أنه استخدم المنصة لنشر للإعلان عن نيته الهجوم، ولنشر الأفكار الفاشية البيضاء ضد المهاجرين، حيث أنه استهدف متجرا، تُعد غالبية زواره من المكسيكيين.

ونشر المهاجم بيانا من أربع صفحات على المنصة الإلكترونية واصفا هجومه بأنه "رد على غزو المنحدرين من أصول لاتينية لتكساس".

وحددت السلطات رسميا شخصية المهاجم بأنه شاب أبيض عمره 21 عاما من ضاحية ألين التي تقع على بعد 1046 كيلومترا شرقي إل باسو في تكساس على الحدود الأميركية المكسيكية في الجهة المقابلة من مدينة سيوداد خواريث. ونقلت عدة تقارير إخبارية عن مسؤولي إنفاذ القانون قولهم إن المشتبه به يدعي باتريك كروسيوس.

وعبر المشتبه به في رسائل نشرها على منصة "8 تشان" عن تأييده للإرهابي الأبيض، الذي قتل 51 شخصا في مسجدين بمدينة كرايستشيرش النيوزيلندية في آذار/ مارس الماضي.

وقال برنس، في تغريدة على موقع "تويتر": "لقد أرسلنا للتو إشعارا بأننا ننهي التعامل مع '8 تشان' بوصفها من العملاء اعتبارا من منتصف الليل بتوقيت المحيط الهادي".

وأضاف: "استنادا إلى الأدلة التي اطلعنا عليها، تبين أنه (المسلح) أرسل خطبة مسهبة إلى الموقع قبل بدء هجومه المروع مباشرة في وول مارت (المتجر) في إل باسو والذي قتل فيه 20 شخصا".