الصين تحكم على عالم الهندسة الوراثية المختفي بالسجن 3 أعوام

الصين تحكم على عالم الهندسة الوراثية المختفي بالسجن 3 أعوام
(أ ب)

أعلنت وكالة الأنباء الصينية الجديدة (شينخوا)، اليوم الإثنين، إن السلطات القضائية حكمت على عالم الأحياء الذي أثار ضجّة العام الماضي، بعد إجرائه تجربة هندسة وراثية على أجنة، بالسجن لثلاثة أعوام.

وقالت الوكالة أن المحكمة قضت بحبس خه جيان كوي، وتغريمه بثلاثة ملايين يوان، لقيامه بتطبيق "التعديل الجيني بشكل غير قانوني، بغرض التكاثر، حيث وُلد ثلاثة أطفال معدلي الجينات". 

 وتعود تفاصيل القضية إلى عام 2018، عندما أعلن خه جيان كوي، في فيديو أنه استخدم تكنولوجيا تعديل الجينات المعروفة باسم "كريسبر-كاس 9 "لتغيير جينات طفلتين توأمين، في بحث أثار غضب الأوساط العلمية في العالم.

زعم أنه نجح في تعديل الحمض النووي لأجنة لإكسابهم مناعة من الإصابة بالفيروس المسبب لمرض المناعة المكتسب المعروف باسم الإيدز.

وقال عالم الأحياء لوسائل الإعلام في ذلك الوقت إن التوأم "لولو ونانا" ولدتا بصحة جيدة، وإنه يعد ورقة بحثية لاستعراض تفاصيل التجربة والنتائج.

وأفادت تقارير صحافية في نهايات العام الماضي، أن خه جيان كوي مُحتجز بغير إرادته في منشئة صغيرة تابعة لجامعة شينزن جنوبي الصين، الذي كان يعمل بها، بعد اختفاء دام عدّة أشهر، في أعقاب الفضيحة العلمية، ولم يظهر إعلاميا منذ ذلك الحين.

وجاءت ردود الأفعال الغاضبة نتيجة استغلال العالم لمكانته العلمية، والقيام بتجربة على البشر في سبيل إثبات وجهة نظره، وهو ما يمس بأخلاقيات العلوم.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص