سامح داموني لـ"عرب48" : آبل في طريقها لربط آيفون بكل أجهزتها

سامح داموني لـ"عرب48" : آبل في طريقها لربط آيفون بكل أجهزتها

باحتفالية مهيبة، كشفت شركة “آبل” أمس الثلاثاء عن إصداراتها الجديدة، وكما توقع المراقبون، كشفت “آبل” عن جهازي آيفون٦، وآيفون٦ بلوس بالإضافة إلى ساعة يد ذكية.

وقال المبرمج والمهندس، سامح داموني من مدينة شفاعمرو، لـ”عرب ٤٨” إن “ما توقعناه من آبل صدر، فأغلبية الشائعات التي دارت قبل الإعلان كانت صحيحة، وكشفت آبل عن أجهزة تتمتّع بمعالج أكبر وشاشة أكبر بالإضافة إلى تطوير الكاميرا الخاصة بالجهاز".

 وتابع داموني: “ما ميّز الإصدار الجديد لـ “آبل” هو خاصية الـ “Apple pay”، وهي خاصية تدخل بيانات بطاقات الاعتماد للمستخدم داخل تطبيق خاص يتم تركيبه على الجهاز، وعند الدفع يقوم المستخدم بتمرير الهاتف بجانب ماكنة خاصة بالمتجر، ومن ثم يضع بصمة يده على ذات الماكنة، ويستطيع الدفع بلا استخدام بطاقة الإعتماد الخاصة به".

 وأضاف داموني: “ما ميز التطبيق هو أن الشركة قد تعاقدت مع أكبر شركات بطاقات الاعتماد في الولايات المتحدّة، والتي تغطّي قرابة الـ ٨٧٪ من سكّان الولايات المتحدّة، مما يعني أن ٨٧٪ من السكان في الولايات المتحدّة سيستطيعون استعمال التطبيق، وهذا ليس بالعمل البسيط".

 وعن الجهاز قال داموني إن “جهاز آيفون الجديد يتمتع بمعالجين، الأول سيعالج السرعة وكل ما يتعلق بها، والثاني سيعالج موضوع الجرافيكا وتطبيقات الألعاب والشاشة، وهذا ما يجعل من الهاتف أسرع وأكثر دقة، وبذات الوقت أكثر نجاعة للاستعمال".

 وتابع: “أن تبني شاشة أكبر هذا ليس بالأمر الصعب، ولكن “آبل” صمّمت على أنها ستحافظ على أن يتم استعمال الهاتف بيد واحدة من قبل المستخدم، وهذه المرة نجحت بأن تصمّم شاشة أكبر، وبقي استعمال الآيفون ممكن بيد واحدة بدون الحاجة إلى استعمال كلتا اليدين".

 وتابع داموني عن إمكانيات الجهاز وقال إن “آبل، قد قامت بتطوير الإنترنت الخاص بالجهاز، بالإضافة إلى السرعة التي يساعد عليها وجود معالجين وخاصية “الدور الرابع” والتي أتاحت آبل في جهازها الجديد إجراء محادثات من خلالها".

 من جانب المبرمج، يقول داموني إن “ما يهم المبرمج هو صندوق الأدوات التي يحصل عليها لبرمجة المزيد من التطبيقات، وعبر هذا الإصدار قامت آبل بفتح آفاق عديدة للمبرمج، وفتح صناديق عديدة من الأدوات من خلال ios8 يجعل من عمل المهندسين والمبرمجين أوسع وأكبر، وأكثر راحة وأفقاً للبناء والتطور".

 أما عن ما يتوقعه داموني من آبل في السنوات القادمة فقال إن “نهج آبل الحالي يدل على أنهم ينوون في المستقبل الدمج أكثر بين أجهزة الشركة المختلفة، فمع صدور الساعة وربطها بالآيفون، تكون البداية لربط كافة أجهزة الشركة الواحدة بالأخرى، فاليوم تستطيع كتابة رسالة إلكترونية من خلال الهاتف، ومن ثم إكمالها من خلال حاسوب آبل “ماك بوك” بشكل استمراري، وأتوقع المزيد من الربط بين الأجهزة، ذات الحال بالنسبة لكافة التطبيقات كـ “تويتر” وغيرها.”