كتائب القسام تعلن أنها أطلقت 146 صاروخاً وقذيقة خلال 6 أيام..

كتائب القسام تعلن أنها أطلقت 146 صاروخاً وقذيقة خلال 6 أيام..

واصلت " عز الدين القسام"، الذراع العسكري لحركة حماس، قصفها للمدن والبلدات الاسرائيلية خاصة بلدة سديروت التي كان لها نصيب الأسد من هذه الصواريخ الفلسطينية.

وفي حصيلة لكتائب القسام فقد أعلنت أنها أطلقت حوالي مائة وستة وأربعين صاروخاً وقذيفة خلال ستة أيام، كان أعنفها يوم الأحد (27/5) الذي شهد إطلاق ستة وثلاثين صاروخاً وقذيفة، وأوقعت قتيلاً اسرائيلياً وجرحى.

ونوهت كتائب القسام في إحصائيتها أنه تم قصف "سديروت" بواحد وثلاثين صاروخاً، كما قصفت مدينة مجدل عسقلان بستة صواريخ، استهدفت ثلاثة منها محطة الكهرباء في قلب المدينة، فيما أصابت باقي الصواريخ عددا من المستوطنات المحاذية للقطاع من شماله الى جنوبه، كما وأطلقت كتائب القسام أربعاً وسبعين قذيفة هاون على المواقع الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

يأتي هذا في وقت أعلنت فيه مصادر إسرائيلية أن حماس أنهت أمس كافة العمليات اللوجستية لإخفاء قيادتها السياسية والعسكرية ومخازن التسليح والطرق المستخدمة في نقل الصواريخ الى أماكن إطلاقها، موضحة أن ذلك هو السبب الرئيس في انخفاض عمليات إطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل.

وقالت القسام فى بيان لها "إنه حسب ما أقر به الاحتلال؛ فإن هذه الصواريخ أوقعت قتيلين خلال أيام، في حين تجاوز عدد الجرحى والمصابين بحالات هلع وهستيريا إلى ما يزيد عن مائتي مستوطن، ناهيك عن الدمار الواسع الذي خلفته صواريخ القسام، والتي كادت أن تصيب رئيس الوزراء إيهود أولمرت وحاشيته خلال تفقدية لأماكن سقوط الصواريخ، في حين يواصل المستوطنون الرحيل من مستوطنة "سديروت" والبقاء في الملاجئ لليوم الثاني عشر على التوالي".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018