شهيدان في كفردان بالضفة الغربية برصاص قوات الاحتلال..

شهيدان في كفردان بالضفة الغربية برصاص قوات الاحتلال..

استشهد مساء الجمعة مواطنان فلسطينيان، أحدهما فتى، من بلدة كفردان، وذلك أثناء اشتباكات مسلحة ما بين شبان المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال الذي توغل داخل الاحياء الشرقية لكفردان وسط اشتباكات عنيفة ادت الى اصابة المواطنين بجراح خطيرة قبل ان تعلن المصادر الطبية استشهادهما متأثرين بجراحهما.

وقد استشهد مساء الجمعة الشهيد محمود درويش عاشور "30" عاما من كتائب أبو عمار، احد الأجنحة العسكرية لحركة فتح، غرب محافظة جنين بعد ان توغل جيش الاحتلال داخل عدد من الاحياء في بلدة كفردان، منها الحي الشرقي حيث دارت مواجهات عنيفة ما بين شبان المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال ادت الى اصابة الشهيد بعدة عيارات نارية تم نقله على اثرها الى مستشفى جنين ومن ثم الى رفيديا في نابلس، حيث منعت احدى الحواجز الاحتلالية سيارة الاسعاف من نقله ما ادى الى نزف الجزء الاكبر من دمه واستشهاده متاثرا بجراحه التي اصيب بها.

وكانت المصادر الطبية قد اعلنت مساء الجمعة أيضا عن استشهاد الفتى نور مرعي "16" عاما بعد إصابته بأكثر من خمسة رصاصات في أنحاء متفرقة من جسده خلال توغل الاحتلال داخل كفردان ما ادى الى تمزق في عدد من أنحاء جسده واستشهاده.

وقد عززت قوات الاحتلال من تواجد قواتها في المنطقة وزجت باعداد كبيرة من جنودها في الاحياء المختلفة لكفردان والجبال والسهول المحيطة، في حين يعم الحزن والغضب كافة احياء البلدة ومحافظة جنين جراء هذه الجريمة التي اقترفت بحق المواطنين في بلدة كفردان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018