الجبهة الشعبية تدين محاصرة الأجهزة الأمنية مجموعة من المقاومين من كتائب أبو علي مصطفى في مخيم العين..

الجبهة الشعبية تدين محاصرة الأجهزة الأمنية مجموعة من المقاومين من كتائب أبو علي مصطفى في مخيم العين..

ادانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اليوم الأحد قيام أجهزة الأمن الفلسطينية بمحاصرة مجموعة من المقاومين من كتائب الشهيد أبو على مصطفى في مخيم العين بمدينة نابلس منذ ليلة أمس تحت حجج واهية مؤكدة فى ذات الوقت على ضرورة التمييز دوما بين سلاح الفلتات الأمني وسلاح المقاومة.

وقالت الجبهة فى بيان لها ان ما تقوم به قوات الاحتلال وحكومة سلام فياض أحد مظاهر تطبيق الشق الأمني من خطة خارطة الطريق التي تهدف إلى حماية أمن إسرائيل بدلاً من حماية أمن الوطن والمواطن.

واكدت أن المشاركة في لقاء الخريف بأنابوليس الذي يحمل مخاطر سياسية تهدد حاضر ومستقبل القضية الفلسطينية يجب ألا يترافق مع قيام السلطة الفلسطينية برام الله بمحاولات تصفية المقاومة الفلسطينية فعدونا مجرم ولا يمكن تحقيق مكاسب سياسية إلا بفتح كل الخيارات ومن ضمنها المقاومة المسلحة في مواجهة هذا العدو واحتلاله لأرضنا وتنكره لحقوقه وممارساته القمعية بحق أبناء شعبنا.

وطالبت السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية بالتوقف الفوري عن محاصرة مخيم العين والمقاومين فيه ، كما وندعو جماهير شعبنا، والقوى الوطنية والإسلامية في فلسطين للتحرك الضاغط لإيقاف هذه الممارسات الضارة بقضيتنا ووحدتنا.

واكدت على استمرار نهج المقاومة في مواجهة الاحتلال، وعلى إبقاء سلاحنا مصوباً نحوه، ونؤكد أن النهج الذي نسلكه في علاج الخلافات الداخلية باعتماد الحوار والنضال الديمقراطي الجماهيري طريقاً لهذا العلاج، لا يعني أبداً التراجع عن تمسكنا بالمقاومة والعمل على حمايتها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018