الجبهة الشعبية تعتبر اعتماد خارطة الطريق بهدف القضاء على المقاومة..

الجبهة الشعبية تعتبر اعتماد خارطة الطريق بهدف القضاء على المقاومة..

اعتبر عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية، جميل مزهر، اعتماد خطة خارطة الطريق كأساس للمفاوضات القادمة يهدف للقضاء على المقاومة الفلسطينية، والوصول لفتنة داخلية فلسطينية، وتعم الفوضى في الداخل الفلسطيني، لافتاً إلى أن "ما تم الاتفاق عليه في أنابوليس لا يستجيب للحقوق والثوابت الفلسطينية، وسيتكرر سيناريو المفاوضات العبثية التي طالما تكررت ولم تفضي لأي شيء ولم تجلب لشعبنا إلا الكوارث على كافة الصعد"، واصفاً اللقاء بالجبل الذي تمخض وولد فأراً اسمه المفاوضات، وإذا ما استمرت ستنجب أفعى تبث سمومها على المنطقة بأسرها.

وطالب مزهر، في بيان وصل موقع عــ48ـرب نسخة منه، الفلسطينيين والعرب بالتمسك بحقهم في العودة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وحق عودة اللاجئين إلى ديارهم، وعدم الرهان على تلك المفاوضات.

واعتبر مزهر حديث بوش وأولمرت عن يهودية الدولة بمثابة اتفاق أمريكي – إسرائيلي واضح لشطب حق العودة، بالإضافة إلى تهجير وطرد ما يقارب مليون وربع إنسان فلسطيني من أراضي 48، مشيراً بأن الحديث عن حدود مؤقتة دون الاعتراف، والإقرار بالحدود المعترف بها دولياً يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية برمتها.

وأكد مزهر أن سعي أولمرت ودولة الاحتلال الحثيث نحو التطبيع مع النظام الرسمي العربي هو المكسب الوحيد من لقاء أنابوليس، محذراً من توسيع رقعة هذا التطبيع، وإقامة علاقات اقتصادية يستفيد فيها، داعياُ العرب لعدم الرهان على الإدارة الأمريكية والرئيس بوش الذي يحاول تسجيل إنجاز في نهاية ولايته على حساب القضية الوطنية الفلسطينية يخدم حزبه الجمهوري في الانتخابات الأمريكية القادمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018