كتائب القسام: إطلاق 540 صاروخا وقذيفة،ا وصعود 41 شهيدا منذ بداية العام الجاري

كتائب القسام: إطلاق 540 صاروخا وقذيفة،ا وصعود 41 شهيدا  منذ بداية العام الجاري

قالت عز الدين القسام"، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" انها اطلقت منذ بداية سنة 2008، خمسمائة وأربعين صاروخاً وقذيفة، وهو ما اعتبره جيش الاحتلال ارتفاعاً ملحوظاً ويدل على القوة الصاروخية للكتائب.

واشارت إحصائية أصدرها المكتب الإعلامي لـ "كتائب القسام"، للعمليات التي قام بها مجهود الكتائب وعدد الشهداء الذين ارتقوا خلال تصديهم للاحتلال خلال شهر كانون ثاني (يناير إلى ارتقاء واحد وأربعين شهيداً من عناصر "القسام"، وذلك خلال تصديهم ببسالة لقوات الاحتلال التي كانت تتوغل على أطراف قطاع غزة، حيث كان يقر الاحتلال عقب كل عملية بشراسة المقاومة، وكان يلجأ في كل عملية تسلل إلى استخدام الطيران لقصف المجاهدين بعد أن تخفق القوات الخاصة في التسلل.

وفي تفصيل للعمليات التي قامت بها وحدات القصف؛ فإنه تم إطلاق خلال شهر واحد 180 صاروخاً من طراز "قسام"، إضافة إلى إطلاق 345 قذيفة "هاون" وأربعة عشر قذيفة "آر بي جي" المضادة للدروع، إضافة إلى تفجير أربع عبوات ناسفة.

كما تمكّن عناصر "القسام" من تنفيذ ثلاثة وعشرين عملية قنص وإطلاق نار مباشر باتجاه قوات الاحتلال، حيث أسفرت هذه العمليات عن مقتل جنديين اسرائليين وجرح ستة وثلاثين آخرين، إضافة إلى إلحاق خسائر كبيرة في المباني وإصابة العشرات بالهلع ونزول إلى الملاجئ لعدة أيام.

وأشارت الإحصائية إلى "العمليات الخاصة" التي نفذتها كتائب القسام خلال شهر كانون ثاني (يناير) الماضي، وذكرت عملية قنص عن بعد (مستوطنة العين الثالثة شرق خان يونس)، والتي أسفرت عن مقتل إسرائيلي وعدة إصابات، إطلاق نار على سيارة مستوطنين بطولكرم وإصابة أربعة مستوطنين داخل السيارة، اقتحام مستوطنةكفار عتصيون" جنوب القدس وإصابة ستة جنود اسرائيليين بجراح مختلفة، قصف لمغتصبة سديروت بـ "66" صاروخ قسام في يوم واحد، مما أدى إلى إصابة 26 مغتصب إسرائيلي وإلحاق أضرار مادية وحالة طوارئ ورعب، قصف مستمر لموقع عسكري شرق خان يونس مما أدى إلى إجبار العدو على إزالة الموقع شرق "خان يونس" نهائياً

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018