مشعل يتهم السلطة الفلسطينية بتوفير الغطاء للمجازر ضد الفلسطينيين ويعبر عن استعداده للحوار دون شروط..

مشعل يتهم السلطة الفلسطينية بتوفير الغطاء للمجازر ضد الفلسطينيين ويعبر عن استعداده للحوار دون شروط..

حمل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) رئيس السلطة محمود عباس وحكام الأمة العربية مسؤولية ما وصفها بالمحرقة الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وقال خالد مشعل في مؤتمر صحفي بدمشق إن السلطة الفلسطينية توفر غطاء لإسرائيل لتنفيذ مجزرة ضد الفلسطينيين، غير أنه عبر عن استعداد حماس للحوار مع حركة التحرير الفلسطيني (فتح) لكن دون أن تملي الأخيرة شروطها.

وأكد أيضا على خيار المقاومة كسبيل وحيد لتحرير الأرض ومواجهة إسرائيل، متمنيا أن يكون مجاهدا على أرض المعركة هو وأبناؤه الذكور الأربعة.

وأثنى مشعل في هذا السياق على كل أبناء الشعب الفلسطيني في غزة صغارا وكبارا وعلى أبناء القيادات من حركة حماس "التي تخوض المعركة المفروضة عليها بأبنائها لا بأبناء الآخرين".

وحذر من أن إسرائيل لم تسقط مشروعها للهيمنة على كامل المنطقة العربية "لأنها تريد إلغاء الآخرين ولا تريد أسيادا" معتبرا أن الخطر الحقيقي على الأمن القومي المصري والأردني والعربي هم "الصهاينة" وليس حماس.

وقال مشعل إنه إذا نجحت إسرائيل في إسقاط السلطة في غزة فإنها لن تتمكن من إسقاط إرادة الشعب الفلسطيني، محذرا الإسرائيليين من أنهم سيواجهون مليونا ونصف مليون شخص "سيقاومونهم مثل الأسود".

ورغم اعترافه "بقوة العدو في الوقت الراهن" إلا أن رئيس المكتب السياسي لحماس وصفه بالجبان "ومصاص الدماء وعديم الأخلاق ماضيا وحاضرا ومستقبلا".

من جانبه أكد القيادي بالجهاد الإسلامي خالد البطش في اتصال مع الجزيرة أن المجازر التي يرتكبها الاحتلال في غزة تكذب كل مزاعمه بأنه يستهدف حماس، مشيرا إلى أنه يستهدف كل فصائل المقاومة وكل أبناء الشعب الفلسطيني.


"الجزيرة"