اعتقال ناشط في الجبهة الشعبية بتهمة قتل جندي إسرائيلي..

اعتقال ناشط في الجبهة الشعبية بتهمة قتل جندي إسرائيلي..

قالت تقارير إسرائيلية إن قوات الاحتلال اعتقلت أحد كبار "المطلوبين" من الجبهة الشعبية، والذي اعترف لدى التحقيق معه بأنه كان له دور في الاشتباكات التي وقعت مع قوات الاحتلال في مخيم عين بيت الما، في أيلول/ سبتمبر الماضي، حيث قتل أحد الجنود، ويدعى بن تسيون هنمان.

وجاء أن المعتقل الفلسطيني إبراهيم سعيد إبراهيم سالم (23 عاما)، قد اعترف بأنه كان له دور في عمليات إطلاق نار وإلقاء عبوات ناسفة كثيرة تجاه قوات الاحتلال، في منطقة نابلس، علاوة على دوره في تفجير مفخخة ضد قوات الاحتلال في نابلس في تشرين الأول/ أوكتوبر 2006.

وبحسب التقارير الإسرائيلية فقد قامت فرقة المستعربين "دوفدوفان" باعتقال إبراهيم سالم في الخامس عشر من كانون الثاني/ يناير، ولم يسمح بالنشر عن اعتقاله سوى اليوم، الثلاثاء.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أنه في المواجهات التي وقعت في أيلول/ سبتمبر 2007، قد شارك عدد من "المطلوبين"، بضمنهم مطلوبون من الجبهة الشعبية. وكان من بينهم جاد حميدان ومجدي مبروك، الذي تم اعتقاله مؤخرا.

وادعت المصادر ذاتها أن سالم قد اعترف بدوره في إنتاج عبوات ناسفة في مخيم عين بيت الما. وأضافت أنه بموجب اعترافات ناشطين آخرين في حماس والجبهة الشعبية في نابلس، فإن المواد الناسفة قد تم استخدامها في إعداد العبوات الناسفة، والتي تم توجيهها ضد قوات الاحتلال.

كما جاء أنه كان له دور في تجنيد آخرين إلى خلايا المقاومة في نابلس، سواء للجبهة الشعبية أو لحركة حماس.

وأشارت المصادر ذاتها أيضا إلى دوره في محاولة تنفيذ عملية لحركة حماس في نابلس بتوجيه من نهاد شقيرات، والتي تم إحباطها في "يوم الغفران"، والتي كان من المفروض أن تنفذ من قبل ناشط قام سالم بتجنيده، إلا أنه تم إحباط العملية من قبل جيش الاحتلال والشاباك.