حماس: نرحب بأي حوار ينهي حالة الاقتسام ويوحد الجبهة الداخلية..

حماس: نرحب بأي حوار ينهي حالة الاقتسام ويوحد الجبهة الداخلية..

أكدت حركة حماس، في بيان وصل موقع عــ48ـرب نسخة منه، وعلى لسان الناطق باسمها فوزي برهوم، على احترامها لأي حوار وطني فلسطيني شامل ينهي حالة الانقسام الداخلي ويوحد الجبهة الداخلية الفلسطينية لمواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية.

وقال برهوم في تصريح خاص أدلى به لمركز البيان للإعلام صباح اليوم الأربعاء: "نعني بالحوار هو حوار وطني فلسطيني شامل له إستراتيجية، وهي الاتفاق على جملة من المبادئ نجلس خلاله على طاولة حوار وطني مفتوح، توضع فيه كافة الملفات حسب الأولوية وما يتم التوافق عليه فلسطينيا سنحترمه ونلتزم به".

ورفض ما نقلته صحيفة الحياة اللندنية اليوم عن مصادر فلسطينية حول قيام الرئاسة الفلسطينية بتقديم عرض مفاده أن يتم بحث ملف الأجهزة الأمنية وتشكيل الحكومة الانتقالية كمقدمة للحوار الوطني، واعتبر المتحدث باسم حماس هذه الانتقائية في التعامل لا تعني شمولية الحوار .

وأضاف برهوم :" الحديث عن التقاط ملف من هنا ومن هناك حسب ما يريد البعض وإهمال الملف الآخر، هذا لا يعني شمولية الحوار، وهذه الانتقائية لا تثري المشروع الفلسطيني القائم على أساس حل كافة الإشكاليات بعد طرحها جملة واحدة حتى لا يبقى أي قضية عالقة، وتكون مثار خلاف من جديد، وبتالي هذا الحديث عن ملف الأجهزة الأمنية، الحكومة دون التطرق إلى باقي الملفات يأتي في سياق بحث جوانب معينة تخص من يطرح هذه الأمور على حساب باقي الملفات التي طالب الجميع بفتحها".

وجدد تأكيده على أن الحديث دائما عن التوافق الوطني يجب أن يكون شاملا لكل القضايا التي تطرح على قاعدة وثيقة الوفاق الوطني الفلسطيني واتفاق القاهرة وإعلان صنعاء واتفاق مكة، مشيرا إلى أنها كلها تصلح أرضية للحوار الفلسطيني.

وقال:"حركة حماس حريصة على مشاركة الجميع وتوافق الجميع لإنهاء الخلافات وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني. هناك قضايا تخص حركتي فح وحماس لوجود خلافات بينهما ، لكن مجمل القضايا تحتاج إلى مشاركة الجميع".

وحول مدى قدرة الجانب المصري على إلزام الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذ بنود التهدئة، قال برهوم إن الذي طلب من حركة حماس الالتزام بالتهدئة هي مصر، فمن باب أولى أن من تقدم بطلب التهدئة يجب أن يكون لديه أوراق ضغط وضمانات، لإلزام من يتجاوز الاتفاق".

وأشار إلى أن حماس تجاوبت مع الجهود المصرية احتراما للمصالح العليا للشعب الفلسطيني واحتراما للتفاهم الوطني. وطالب مصر بأن يكون لها دور قوي وفعال وضاغط على هذا المحتل كي يلتزم ويعمل على إنجاح الدور المصري.

وفي نهاية حديثه قال برهوم:"من غير المبرر أن يعطل المحتل الإسرائيلي كافة بنود التهدئة ويعطل الدور المصري وألا تستخدم مصر أوراق ضغط ضد هذا العدو، لتجبره على تطبيق ما تعهد به أمام مصر بخصوص كافة بنود التهدئة".