النائب مريم فرحات تتعرض لنوبة قلبية حادة دون توفر العلاج..

النائب مريم فرحات تتعرض لنوبة قلبية حادة دون توفر العلاج..

تعرضت النائب عن كتلة التغيير والإصلاح مريم فرحات لنوبة قلبية حادة فجر اليوم، الخميس، وتم نقلها إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة لتلقي العلاج.

ووصفت مصادر طبية وضع النائب فرحات بالمتدهور، مشيرة إلى أنها تخضع للعلاج في قسم العناية المكثفة بالشفاء، وهي بحاجة ماسة للنقل إلى العلاج في الخارج.

وذكرت المصادر أنه تبين أن النائب فرحات تعاني من انسداد في أربعة شرايين تغذي القلب، ما استدعى نقلها إلى قسم العناية الفائقة في المستشفى.

وقالت المصادر إن الأطباء نصحوا بسرعة إجراء عملية جراحية قلب مفتوحة لفرحات في أي دولة في الخارج نتيجة عدم توفر الإمكانيات في قطاع غزة جراء الحصار.

وناشدت كتلة التغيير والإصلاح في المجلس التشريعي جمهورية مصر العربية والرئيس المصري حسني مبارك العمل فوراً على فتح معبر رفح وتمكين النائب مريم فرحات التي قدمت أبناءها الثلاثة شهداء، من تلقي العلاج، مؤكدة ـن حالتها صعبة للغاية، بالإضافة إلى بقية المرضى.

وقالت "إن أم نضال هي رمز من رموز فلسطين ومن رموز الأمة العربية والإسلامية بتضحياتها وصبرها وما قدمته، وهي تستحق منا كل الاهتمام والدعاء بالسلامة والشفاء لتواصل مشوارها في خدمة أبناء شعبها".

وأضافت الكتلة "نأمل أن تستجيب مصر للنداءات وأن تسمح بفتح معبر رفح أمام أم نضال وغيرها من المرضى بما يخفف من معاناة شعبنا".

يذكر أن النائب مريم فرحات (56 عاماً) وهي نائب عن محافظة غزة عن كتلة التغيير والإصلاح، قد قدمت 3 شهداء من أبنائها خلال انتفاضة الأقصى هم نضال، ومحمد، ورواد.

واشتهرت فرحات بعد أن نشر شريط فيديو تظهر فيه وهي تودع ابنها محمد أثناء توجهه إلى تنفيذ عملية في مستوطنة "نتساريم" قبل إخلائها في أوائل التسعينيات.