غزة تودّع شهيدين آخرين من ألوية صلاح الدين

غزة تودّع شهيدين آخرين من ألوية صلاح الدين

استشهد فلسطينان فى غارة جوية اسرائييلة استهدفت مجموعة من المسلحين الفلسطينين فى بلدة جباليا شمال قطاع غزة
وحسب شهود العيان فان طائرة اسرائيلية اطلقت صاروخا تجاه مجموعة من المسلحين من عناصر الوية الناصر صلاح الدين الذراع المسلح للجان المقاومة الشعبية كانت تنوى اطلاق صواريخ تجاه اهداف اسرائيلية ما ادى الى استشهاد اثنين من المجموعة
وقالت مصادر طبية ان الجثث وصلت مقطعة الى اشلاء نتيجة القصف المباشر موضحة انه تم التعرف على هوية احد الشهداء " عبد الله المنايعة " فيما بقيت هوية الشهيد الاخر مجهولة
الى ذلك أكدت حركة حماس، ان اسرائيل لن تنعم بالهدوء والشعب الفلسطيني يعيش في الدماء والاشلاء.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في بيان له "إن رد كتائب القسام بقصف المستوطنات جاء نتيجة تكرار العدوان الإسرائيلي وتواصله على ابناء الشعب ".

وأضاف أن "الرد على العدوان يجب ان يكون قوياً وحازماً يجبر هذا المحتل على وقف جرائمه وانتهاكاته لحقوق واستحقاقات شعبنا".

وقال: "كلما زادت وتيرة التفاوض والتنسيق الأمني بين السلطة والاحتلال اطمأن العدو انه لن يتم الضغط عليه من أي جهة عربية أو دولية، وبات يزداد شراسة وانتهاكا لحرمات أرضنا وشعبنا ومقدساتنا"، مؤكداً "أن كتائب القسام وفصائل المقاومة ستستمر بالرد بكل حزم على تكرار العدوان وارتكاب الجرائم".

وشهد أمس الجمعة تصعيداً في المواجهة بين المقاومة الفلسطينية واسرائيل، ولأول مرة منذ سريان التهدئة في 16 حزيران الماضي تطلق كتائب القسام صواريخ "غراد" على مدينة عسقلان والنقب الغربي، ما اسفر عن إصابة عدد من الاسرائيليين بجراح.

وكان التصعيد بدأ ليلة الرابع من الجاري عندما توغلت قوة اسرائيلية شرق دير البلح، واشتبكت مع المقاومين، ما أسفر عن إستشهاد 6 من كتائب القسام، وهدم منزلين لفلسطينيين واعتقال عدة مواطنين، بينما قالت إسرائيل إن الهجوم هدف إلى تدمير نفق في المنطقة