عباس: نتانياهو "لا يؤمن بالسلام" ؛ ويدعو العالم الى "الضغط" عليه

عباس: نتانياهو "لا يؤمن بالسلام" ؛ ويدعو العالم الى "الضغط" عليه

صرح الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان رئيس الوزراء الاسرائيلي الجديد بنيامين نتانياهو "لا يؤمن بالسلام" ودعا الاسرة الدولية الى "الضغط عليه" لقبول دولة فلسطينية.

وقال عباس في مقابلة نشرت الاربعاء ان "نتانياهو لم يؤمن بحل الدولتين والاتفاقيات الموقعة ولا يريد ان يوقف الاستيطان وهذا شىء واضح". واضاف "علينا ان نقول للعالم ان هذا الرجل لا يؤمن بالسلام، فكيف يمكن ان نتعامل معه وذلك لنضع الكرة في ملعب العالم ليضغط ويمارس مسؤولياته".

وكان زعيم حزب الليكود اليميني اكد في خطابه امام الكنيست التي منحت الثقة لحكومته انه في اطار "اتفاق نهائي (...) سيتمتع الفلسطينيون بكل الحقوق ليحكموا انفسهم بانفسهم، باستثناء الذين يمكن ان يشكلوا خطرا على امن دولة اسرائيل ووجودها". الا انه امتنع عن الحديث عن دولة فلسطينية مستقلة وهي ليست مدرجة في برنامج حكومته.

واكد الرئيس الفلسطيني "نحن من جانبنا قمنا بكل ما علينا وقمنا بتلبية كل البنود المطلوبة منا في خطة خارطة الطريق وعلى العالم ان يقول ماذا عن التزامات اسرائيل المثبتة في البند الاول من خطة خارطة الطريق وهذا تحريك لعملية السلام".

وتابع "اذا لم نقم بما علينا سيلومنا العالم ويقول لم تفعلوا المطلوب منكم. لكن الآن العالم كله سيقول ان على اسرائيل ان تقبل بحل الدولتين وان توقف الاستيطان وتزيل البؤر الاستيطانية التي تسميها غير شرعية والاستيطان كله غير شرعي وان تزيل الحواجز".


"الفرنسية"