المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم على الفلسطينيين: حرق مركبتين في الجفتلك..

المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم على الفلسطينيين: حرق مركبتين في الجفتلك..

بينما تشير أصابع الاتهام إلى المستوطنين، أشعلت النيران في مركبتين، الليلة الماضية، في قرية جفتلك، التي أقيم على الأراضي المجاورة لها مستوطنتا "كيدوميم" و"كرني شومرون".

وجاء أنه على إحدى المركبات التي أشعلت النار فيها كتبت عبارة تشير إلى جباية ثمن.

وتنضاف هذه الجريمة إلى حادثة أخرى وقعت في الأسبوع الأخير في قرية حوارة، جنوب مدينة نابلس، حيث قام "مجهولون" فجر الأربعاء الماضي برسم نجمة داوود على المسجد الواقع في مركزها، وإلى جانب النجمة كتب "محمد".

كما كتب على مركبة في القرية عبارة تتضمن الشكر لله لكون الفاعل لم يخلق من "الأغيار". وقام "المجهولون" أيضا بإشعال النار في مركبتين في مكان آخر في القرية، ولاذوا بالفرار من المكان، ولم يتم اعتقال أحد.

تجدر الإشارة إلى أنه قبل 4 شهور قام المستوطنون بإشعال النار في أحد المساجد في قرية كفر ياسوف، القريبة من حوارة. كما كتب على جدران المسجد عبارات بالعبرية تقول "سوف نحرقكم جميعا" و"استعدوا لدفع الثمن".

من جهتها قالت مصادر فلسطينية أن عشرات المستوطنين اقدموا على إحراق سيارتين لفلسطينيين وكتبوا شعارات على جدار منزل في قرية جينصافوط شرق قلقيلية شمال الضفة.

ونقلا عن مصادر محلية فلسطينية فإن عشرات المستوطنين من مستوطنة "كيدوميم" اقتحموا القرية عند الساعة الثانية بعد منتصف ليلة الجمعة، واضرموا النار في سيارتين لفلسطينيين هما: محمد محمود علي بشير سيارته شحن من طراز مرسيدس 412، وعبد الله حسن عيناش سيارته من طراز بيجو 504، وتم احراقهما بالكامل.

كما وكتبوا شعارات على منزل المواطن عبد الله بعد احراق سيارته تمثلت بـ"هذا ثمن العيد".

وأفاد الاهالي في القرية أنهم أفاقوا على صوت المستوطنين، ووجدوا السيارتين محترقتين، وحاولوا اطفاءهما إلا أنهما احترقتا بالكامل، ليجدوا الشعار باللغة العبرية على منزل عبدالله عيناش.