القدس: مستوطنون يستولون على منزل فلسطيني في البلدة القديمة

القدس: مستوطنون يستولون على منزل فلسطيني في البلدة القديمة

استولت جماعات يهودية متطرفة، بحماية وحراسة قوات معززة من جنود وشرطة الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، على منزل فلسطيني يعود لعائلة قرش في حارة السعدية بالبلدة القديمة من القدس المحتلة، بدعوى ملكيته.

وأفاد ناصر قوس رئيس نادي الأسير في القدس وعضو لجنة قيادة إقليم فتح في القدس لـ 'وفا' بأن مجموعة كبيرة تُقدر بنحو 30 يهودياً متطرفاً اقتحموا في ساعة مبكرة من قبل صلاة فجر اليوم منزل المواطن مازن كمال قرش، واعتدوا على أفراد العائلة، وبعد مواجهات عنيفة انضم إليها سكان الحي وصلت قوات الاحتلال التي أبعدت المواطنين عن المكان ومكنت المتطرفين من المنزل.

ويتكون المنزل من أكثر من عشرين غرفة وتقطنه 12 عائلة ويقع بمنطقة حساسة تتوسط بين باب الساهرة، أحد بوابات القدس القديمة، والمسجد الأقصى المبارك وبالقرب من نادي أبناء القدس.

ولفت سكان الحارة إلى أن عائلة قرش ما زالت حتى اللحظة تتحصن في ثلاثة غرف من مجموع غرف المنزل وترفض الخروج منها، ويقبع فيها أطفال ونساء العائلة وتم إحكام إقفالها من الداخل.

يذكر أن المنزل مكون من طابقين وكان المبنى يستخدم قبل الاحتلال كمدرسة، ويُخشى أن تقوم الجماعات اليهودية المتطرفة بتحويل المبنى إلى مدرسة تلمودية ترتبط ببؤرة استيطانية قريبة ومقابلة للمبنى.

واستنكر قوس عملية اقتحام المبنى والاستيلاء عليه من قبل المتطرفين بحماية قوات الاحتلال وأكد أن هذا يعتبر جريمة وقرصنة تم خلالها ترويع النساء والأطفال وطرد أفراد العائلات في الشوارع.

وما زالت الأوضاع في محيط المنزل متوترة للغاية خاصة في ظل التواجد العسكري والشرطي الكبير والتجمهر الكبير لسكان الحارة وللقوى الوطنية في البلدة القديمة.