استشهاد طفلين ووالدتهما في الشجاعية في مدينة غزة

استشهاد طفلين ووالدتهما في الشجاعية في مدينة غزة

وكان قد استشهد 4 فلسطينيين وأصيب 11 آخرون، على الأقل، بجراح، اثنان من الشهداء سقطا فجر اليوم جراء اصابتهما بشظايا القذائف المدفعية التي أطلقتها قوات الاحتلال على موقع لقوات الامن الوطني شرق مدينة غزة، فيما سقط الشهيد الثالث متأثراً بجراح خطيرة اصيب بها أمس شمال غزة، أما الشهيد الرابع فقد سقط في حي الشجاعية ظهر اليوم.

وجاء أن أحمد السرسك ( 24 عاماً) وهاني أبو القمبز ( 22 عاماً) من أفراد الأمن الوطني استشهدا في القصف الذي استهدف مقراً لقوات الأمن الوطني شرق الشجاعية.

كما جاء أن شهيداً رابعاً قد سقط في حي الشجاعية، ظهر اليوم، في أعقاب القصف المدفعي الذي استهدف مجموعة من المقاومين الفلسطينيين، في حين أصيب ثلاثة آخرون بجراح.

وأكد د. معاوية حسنين مدير عام الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة أن الشهيدين وصلا الى المستشفى جثتين هامدتين بعد تعرضهما لاصابات مباشرة بسبب القذائف التي اطلقت على المنطقة التي تواجدا فيها.

وكانت قد بدأت قوات الاحتلال فجر اليوم، السبت توغلا جديدا في مدينة غزة انطلاقا من جهة الشرق، وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن عددا من الدبابات تقدمت فعلا انطلاقا من معبر المنطار وسط إطلاق كثيف للنيران وتحليق من قبل الطائرات.

وافاد شهود عيان ان طائرة استطلاع اسرائيلية اطلقت صاروخاً باتجاه عدد من المواطنين، جنوب شرق غزة، ما ادى الى اصابة اثنين بجراح.

وكانت عشرات من الدبابات الاسرائيلية تقدمت ببطء تساندها الطائرات الحربية بغطاء جوي من رشاشاتها،فجر اليوم باتجاه شرق وجنوب مدينة غزة، في منطقة الشجاعية وحي الزيتون.

وجاء ان احدى الدبابات الاسرائيلية اطلقت قذيفة مدفعية باتجاه حي المنصورة، حيث أفادت وكالات الأنباء انها أسفرت عن إصابة ثلاثة فلسطينيين بجراح.

وأكد شهود عيان اصابة خمسة مواطنين بشظايا مدفعية اطلقتها الدبابات الاسرائيلية على منازل المواطنين شرق غزة.

ونقلت مصادر إسرائيلية تأكيد قيام جيش الإحتلال بإطلاق قذيفة تجاه عدد من "المسلحين" في حي الشجاعية.

وأفادت المصادر ذاتها أن قوات الإحتلال "تعمل" في منطقة معبر المنطار بحثاً عن الأنفاق والعبوات الناسفة!!

كما جاء أن قوات الإحتلال توغلت 3-5 كيلومترات شرق معبر المنطار، وتقف على بعد يقل عن 500 متر شرق مدينة غزة، بالقرب من حي الشجاعية.

نعت كتائب شهداء الاقصى، الشهيد خليل الحجار الذي استشهد صباح اليوم السبت، متأثرا بجراح اصيب بها امس في قصف اسرائيلي على بيت لاهيا شمال القطاع.

واكد الناطق "ابو المجد"، أن الحجار "22" عاماً كان على رأس المقاومة في منطقة العطاطرة في بيت لاهيا.

وبذلك يرتفع عدد شهداء التوغل الإسرائيلي شمالي وشرقي مدينة غزة صباح اليوم إلى ثلاثة فيما يرتفع عدد الشهداء منذ ثلاثة أيام إلى خمسة وثلاثين شهيداً. مجزرة جديدة ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي في حي الشجاعية شرق مدينة غزة حينما قصفت دبابة إحتلالية منزلاً يعود لعائلة حجاج بالقرب من المنطقة الصناعية شرق مدينة غزة أمس السبت.

وقالت مصادر فلسطينة وشهود عيان إن قذيفة دبابة سقطت على أحد المنازل الذي يعود لعائلة حجاج، ما أدى الى سقوط ثلاثة شهداء واربعة جرحي فى صفوف العائلة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية فى مشفى الشفاء بغزة إن الشهداء هم محمد فريد حجاج( 25 عامًا) وروان فريد حجاج (6 اعوام) اضافة الى والدتهما.

وأوضحت المصادر أن استهداف المنزل اسفر عن سقوط اربعة اصابات ايضا وصفت بانها ما بين متوسطة وخطيرة .

وزعم الجيش الاسرائيلي أنه أجرى تحقيقًا أوليًُا حول أحداث الأمس تبين منها أن "الجيش ليس مسئولاً عن مقتل أفراد عائلة حجاج".

ويذكر هذا "التحقيق الاولي" التحقيق الذي أجراه الجيش الإسرائيلي بعد استشهاد افراد عائلة غالية على شاطئ غزة، بحيث تم تفنيده بشكل قاطع على يد خبراء دوليين.

ويأتي هذا الزعم على الرغم من اعتراف الجيش الاسرائيلي أنَّ سلاح الجو عمل اثناء وقوع المجزرة في حي الشجاعية وأطلق صاروخًا على الاقل "باتجاه مجموعة مسلحين في المنطقة"

وقالت مصادر فلسطينية في مدينة خانيونس بالأمس إن انفجارًا غامضًا هزًّ أحد المنازل فى مدينة خانيونس وأسفر عن اصابة خمسة فلسطينين بجراح مختلفة. وقال شهود عيان إن الانفجار هزَّ منزلاً يعود لعائلة النجار في المدينة ما أدَّى الى اصابة 5 فلسطينين من بينهم طفل وامراة.

الى ذلك أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن 12 فلسطينيًا استشهدوا في قطاع غزة فيما أصيب 30 آخرين فلسطينيا بجروح مختلفة ، في اليوم الرابع للعمليات العسكرية في قطاع غزة ، بينهم ثلاثة استشهدوا خلال توغل للجيش الإسرائيلي في حي الشجاعية شرق مدينة غزة فجر اليوم وأربعة قضوا متأثرين بجراحهم التي أصيبوا بها خلال التوغل الإسرائيلي شمال قطاع غزة وثلاثة فى قصف على احد المنازل فى حي الشجاعية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018