التشريعي الفلسطيني يناقش الرؤى المطروحة في خطاب ابو مازن، الاربعاء المقبل

التشريعي الفلسطيني يناقش الرؤى المطروحة في خطاب ابو مازن، الاربعاء المقبل

بعد ان كثرت التكنهات بخصوص الجلسة غير الاعتيادية للبرلمان الفلسطينى وحول طبيعة ما كان من المقرران تناقشه هذه الجلسة، القى رئيس الوزراء الفلسطينى محمود عباس ابو مازن، اليوم الخميس، خطابا امام اعضاء المجلس التشريعى الفلسطينى فى مدينة رام الله بالضفة الغربية .

وفى تعقيبه على الخطاب اكد عباس زكى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ان خطاب ابو مازن جاء متوقعا وتضمن منجزات الحكومة الفلسطينية خلال المئة يوم الاولى من عملها.

واشار الى ان خطاب ابو مازن سيعرض الآن على لجان المجلس التشريعى المختلفة حيث من المقرر ان تجتمع هذه اللجان مع رئاسة المجلس التشريعى ولجنة شؤون المجلس، يوم الاحد او الاثنين المقبلين، وذلك لاعداد الرؤية بكافة جوانبها حول الخطاب. وبعد ذلك يعقد التشريعي جلسة، يوم الاربعاء المقبل، لمناقشة الرؤية المطروحة.

واشار زكى الى ان الجميع استفادوا من التجربة الحالية التي اكدت ضرورة الالتزام بالقوانين السياسية .

من جانبه قال عبد الفتاح حمايل، ان الجلسة كانت اعتيادية ولن تختلف كثيرا عن بقية الجلسات باعتبار ان جدول الاعمال مقرر مسبقا حيث قام رئيس الوزراء بتقديم تقرير عن نشاط الحكومة منذ تشكيلها.

ورفض حمايل اى تدخلات خارجية فى قرار المجلس التشريعى موضحا ان المجلس سيد نفسه في هذه المسائل وان المؤسسات الفلسطينية لديها ما يكفي من النضج والمسؤولية لاتخاذ القرار الذي يخدم المصلحة الوطنية الفلسطينية.

واضاف نحن لا نستطيع ان نمنع التدخلات الخارجية لكن باعتقادي المجلس والمؤسسات الاخرى قادرة على ان تأخذ قرارها بمعزل عن أي ضغط خارجي.

ورحب باي نصيحة او أي جهد ايجابي من طرف أي صديق او دولة شقيقة مؤكدا على رفض اى تدخل خارجى تحت أي ظرف بطبيعة القرار الفلسطيني والسيادة الفلسطينية.