الخارجية الفلسطينية تعلن رفضها لتصريحات رايس حول شرق أوسط جديد

الخارجية الفلسطينية تعلن رفضها لتصريحات رايس حول شرق أوسط جديد

عبرت وزارة الخارجية الفلسطينية الاثنين عن رفضها "أي محاولة تهدف لفرض أجندة سياسية مغايرة لخيار الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية وخاصة ما يسمى بالشرق الأوسط الجديد القائم على محاولات واهمة بإمكانية إزالة قوى سياسية فاعلة وحاضرة في مجتمعاتها"، على حد تعبيرها.

وحمّلت الوزارة في بيان أصدرته، "الولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية ما وصفته بالجرائم الخطيرة التي تقوم بها إسرائيل بحق الشعبين الفلسطيني واللبناني".

وقال البيان عشية وزيارة وزير الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس للمنطقة " إن الولايات المتحدة الأمريكية تمارس دوراً غاية في الانحياز لصالح الاحتلال الإسرائيلي عبر تقديم الغطاء السياسي له في المحافل الدولية، وخاصة في مجلس الأمن الدولي لممارسة إرهابه المنظم بحق شعبنا الفلسطيني وشعوب المنطقة".

وأضافت "الحديث عن شرق أوسط جديد يؤكد أن الحملة الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني مبيتة، ولا تستهدف إطلاق سراح الجندي الأسير جلعاد شليت وإنما ما أكدناه سابقا بالالتفاف على خيار الشعب الفلسطيني الديمقراطي وخلق معادلة جديدة للشرق الأوسط قائمة على العدوان وتعزيز الهيمنة الأمريكية الإسرائيلية".

وشددت وزارة الخارجية الفلسطينية على رفض أي مبادرة تنتقص من حقوق شعبنا الفلسطيني الشرعية الثابتة، معتبرة أن أي محاولة لإنهاء فتيل الأزمة في الشرق الأوسط يجب أن " تبدأ بالقيام بوقف العدوان على الشعب الفلسطيني وإزالة آثاره والعمل على إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين والعرب من سجون الاحتلال والشروع الفوري في إنهاء الاحتلال الجاثم على الأرض الفلسطينية".

كما حذرت من أن مواقف الإدارة الأمريكية من القضية الفلسطينية تزيد من حالة العداء الشعبي في الأمة العربية والإسلامية تجاه الولايات المتحدة وتزرع بذوراً جديدة للكراهية لابد الانتباه لها وأن الإدارة الأمريكية تتحمل وحدها النتائج المترتبة على ذلك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018