النائب طه:" هناك نية لمواصلة العمل المكثف ليلاً في منطقة باب المغاربة..

النائب طه:" هناك نية لمواصلة العمل المكثف ليلاً في منطقة باب المغاربة..

وصل النائب واصل طه، من التجمع الوطني الديمقراطي، إلى مكان الحفر في باب المغاربة ليطلع عن كثب عما يجري على الأرض. وفي حديث مع موقع عــ48ـرب قال إن أي عملية حفر تقوم بها إسرائيل في منطقة الأقصى تستفز مشاعر العرب والمسلمين، وإن استمرار الحفر بالقرب من الأسوار وباب المغاربة يستهدف دائماً الحفر تحت المسجد الأقصى، مما يعرضه وأسواره للخطر. علاوة على المعارضة الشديدة لمخطط الحفر هذا والذي تم عرضه على الأردن ودائرة الأوقاف وجوبه بالرفض.

وأشار النائب طه إلى الحشود غير العادية من قوات الأمن والشرطة وحرس الحدود، الأمر الذي يلفت الإنتباه ويثير الشكوك بشأن الأهداف الحقيقية لعملية الحفر، والتي لم يتم الكشف عنها، كما لم يتم التنسيق مع إدارة الأوقاف بشأنها.

وأضاف أنه خلال الجولة التي قام بها في المكان، سمع حديثاً يدور عن النية في مواصلة العمل المكثف ليلاً، من خلال الحديث عن إعداد الكشافات الضوئية اللازمة لذلك.

ورداً على قول أحد المسؤولين من سلطة الآثار التي تشرف وتنفذ عملية الحرف بأنه بعد التنظيف سيتم حفر المنطقة للبحث عن آثار، قال النائب طه نحن نعرف الآثار التي يدعون البحث عنها وما هو الهدف منها، إلا أن مثل هذه الحفريات قد أدت إلى مواجهات عنيفة سقط فيها شهداء في باحة الأقصى عبر سنوات الإحتلال. وتابع أنهم يعلمون أن عملية الحفر في محيط الأقصى تستفز المسلمين والعرب، والحفريات السابقة أكبر دليل على ذلك.

كما أضاف أن الإدعاءات بشأن إعادة بناء الجسر الموصل إلى باب المغاربة، يأتي من أجل تسهيل دخول قوات الأمن إلى باحة الأقصى من خلال باب المغاربة.

وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن رئيس كتلة "ميرتس" يوسي بيلين، والذي وجه انتقادات شديدة صباح اليوم بشأن عمليات الحفر ووصفها بأنها غير مسؤولة، تراجع بعد ظهر اليوم عن أقواله وقال إن عملية الحفر مشروعة!

ومن جهته قال عضو الكنيست نيسان سلوميانسكي (الإتحاد القومي- المفدال) إن باحة الحرم ليس ملكاً للمسلمين والعرب، وقال:" يجب إبلاغهم بشكل قاطع أن القيام بأعمال شغب سوف يؤدي إلى منع دخولهم إلى المنطقة".

وكانت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد قد استنكرت، في بيان لها، هدم الطريق المؤدي إلى باب المغاربة، واعتبرتها مساً خطيراً بالمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والعربية والوجود الفلسطيني.

وحملت لجنة المتابعة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذه الإجراءات، وطالبت بوقف عمليات الحفر في محيط المسجد الأقصى.

وجاء في البيان أن لجنة المتابعة ستقوم بعقد جلسة طارئة لبحث هذه القضية واتخاذ القرارات والإجراءات اللازمة في حال تواصلت عمليات الحفر.

...

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018