الناطق بلسان الاونروا لموقع "عرب48": الموظفون الدوليون طولبوا بترحيل عائلاتهم فوراً

الناطق بلسان الاونروا لموقع "عرب48": الموظفون الدوليون طولبوا بترحيل عائلاتهم فوراً

اوضحت مصادر مطلعة فى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين " الانروا " ان منظمات الامم المتحدة العاملة فى الاراضى الفلسطينية واسرائيل، طالبت موظفيها بترحيل اسرهم من المناطق الفلسطينية واسرائيل فورا، واعادتهم الى بلادهم.

وقال سامى مشعشع، الناطق الاعلامى باسم "الانروا" فى القدس فى تصريح خاص بموقع "عرب 48 " ان هذا القرار جاء لعدة اسباب، من اهمها: ان الامم المتحدة لا تستطيع ضمان رحلات جوية للعائلات فى حال نشبت الحرب" .

واكد مشعشع ان القرار لا يشمل موظفى الامم المتحدة العاملين فى الاراضى الفلسطينية او القدس او اسرائيل، انما يشمل، فقط، عائلات الموظفين، مؤكدا "ان قرار ابقاء العاملين فى مواقعهم ياتى للتاكيد على ضرورة الاستمرار فى تقديم خدمات الامم المتحدة الانسانية فى الاراضى الفلسطينية التى تشهد اوضاعا معيشية صعبة" .

واضاف ان هذا القرار اتخذ فى اعقاب اجتماع، عقد قبل اسبوعين، وحضره بيتر هانسن المسؤول المنتدب من قبل الامم المتحدة لمتابعة القضايا الامنية لجميع مؤسسات الامم المتحدة العاملة فى المناطق الفلسطينية، موضحا انه تم الاتفاق خلال هذا اللقاء الذى حضره ممثلون عن تلك المنظمات على ان يتم نقل اسر العاملين الى مناطق سكناهم الاصلية .

واشار مشعشع الى ان منظمات الامم المتحدة العاملة فى الاراضى الفلسطينية بشكل عام والانروا بشكل خاص وضعت مخططات طارئة تحسبا لاندلاع الحرب، موضحا ان هذه الخطط تعتمد بالاساس على توفر مصادر وموارد مالية محددة. الا ان هذه الموارد غير موجودة بالاساس مؤكدا ان المواد الغذائية الطارئة سيتم ايقافها مع نهاية الشهر الحالى اذا لم تتسلم الانروا موارد مالية مباشرة تساعدها على مواصلة عملها .