انتحار جندي إسرائيلي داخل مسجد قرية العقبة شرق طوباس

انتحار جندي إسرائيلي داخل مسجد قرية العقبة شرق طوباس

أقدم جندي من جنود الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم، على الانتحار داخل مسجد قرية العقبة 4 كيلو مترات شرق مدينة طوباس في الضفة الغربية.

وأكد سامي صادق، رئيس المجلس القروي أن هذا الجندي أقدم على الانتحار داخل المسجد.

وأشار صادق إلى أن هذا الجندي، شن هجوماً واسعاً على منازل القرية، وأطلق الرصاص بشكل مباشر صوب منازلها لوقت طويل، قبل أن يبدأ هجومه على المسجد.

ووصف الحادثة قائلاً: "كان الهجوم قوياً ومفاجئاً وغير معهود" في إشارة إلى إطلاق النار المتواصل والمباشر بكل الاتجاهات.

وكان هذا الجندي، قام قبيل انتحاره بتدمير مسجد القرية من الداخل، حيث أطلق النار بكثافة على محتوياته.

من جهة اخرى أحرقت طائرات حربية إسرائيلية، فجر اليوم، أجزاء من سهل طوباس شمال الضفة الغربية.

وشهودت ألسنة اللهب في الجزء الشرقي من السهل بالقرب من منطقة عين نون، بعد وقت قصير من قيام طائرات حربية إسرائيلية بالتحليق في سماء المنطقة.

وأفاد مواطنون من المدينة، أن النار اشتعلت في حقول قمح وشعير ومحاصيل أخرى لم تحصد، بعد أن أطلقت تلك الطائرات القنابل المضيئة عليها.

وأكدت مصادر أمنية ومحلية وشهود عيان، أن الطائرات الحربية الإسرائيلية التي حلقت في سماء مدينة طوباس والبلدات والقرى المجاورة، أطلقت قنابل حرارية وضوئية بشكل مكثف في سماء طوباس ولوقت طويل، مما أدى إلى اشتعال النار في المحاصيل الزراعية الجافة.

وقال مواطنون إن هبوب الرياح الشرقية، وارتفاع درجات الحرارة، وجفاف المحاصيل، أدى إلى اشتعال النار في السهل لثلاث مرات متتالية.

وهرعت سيارات الإطفاء لإخماد الحريق، بعد أن اشتعلت النار في السهل عدة مرات، وسيطرت على الحرائق التي دبت فيه.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال، كانت تحاول إعاقة سيارة الإطفاء في طوباس، في كل مرة كانت تحضر فيها الماء من عين الفارعة، التي تبعد عن طوباس عدة كيلومترات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018