بيان لتنظيم القاعدة يتبنى مسؤولية محاولة اغتيال مدير المخابرات الفلسطينية

بيان لتنظيم القاعدة يتبنى مسؤولية محاولة اغتيال مدير المخابرات الفلسطينية

اعلنت مجموعة قالت انها تنتمي الى تنظيم القاعدة في بيان نشر على شبكة الانترنت اليوم الاحد مسؤوليتها عن محاولة اغتيال رئيس المخابرات الفلسطينية طارق ابو رجب في غزة أمس وهددت باستهداف شخصيات فلسطينية اخرى.

وقال البيان الذي لا يمكن التأكد من صحته "اننا في تنظيم قاعدة الجهاد -- ولاية فلسطين -- نعلن المسؤولية الكاملة عن هذه العملية التي تثبت للجميع تمكننا من الصول الى رأس الكفر".

واصيب ابو رجب أمس السبت بجروح بالغة في انفجار داخل مقر الاستخبارات في غزة ما اسفر عن وفاة احد مرافقيه واصابة آخرين بينهم أبو رجب الذي جاءت جراحه خطرة وتم نقله غلى مستشفى ايخيلوف في تل أبيب.

وزعم البيان ان "اخوانكم في تنظيم قاعدة الجهاد في فلسطين تمكنوا من الوصول الى مقر عمل المرتد عن دين الاسلام طارق ابو رجب"، مضيفا "رغم شدة التحصين والتعقيدات العملية تمكن المجاهدون من زرع عبوة في المصعد الخاص لهذا المرتد الذي طالما لقي المجاهدون التعذيب في سجونه. لكن المجاهدين تسرعوا في تفجير العبوة اذ كان من المقرر ان تنفجر بعد انغلاق المصعد".

وهددت المجموعة المزعومة بمزيد من الاغتيالات مؤكدة ان "هذه العملية المباركة ما هي الا حلقة من سلسلة اغتيالات وانزال العقاب بالمرتدين الكفار"!

وادعى البيان ان "كل من الاسماء التالية هي محطة اهدافنا القادمة اولا محمد دحلان وثانيا محمود عباس وسمير المشهراوي وابو علي شاهين" وجميعهم من قيادة حركة فتح.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018