تظاهرة في غزة تطالب بتقديم مطلقي النار على مدير عمليات وكالة الغوث للعدالة

تظاهرة في غزة تطالب بتقديم مطلقي النار على مدير عمليات وكالة الغوث للعدالة

طالب اليوم الأحد مئات المتظاهرين الغاضبين من الفلسطينيين بتقديم مطلقي النار على موكب مدير عمليات الاونروا في غزة "جون جنج" للعدالة والقانون لمحاسبتهم.

جاء ذلك خلال تظاهرة اللجان الشعبية للاجئين في مقر رئاسة مكتب غزة الإقليمي التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الاونروا، احتجاجا على عملية إطلاق النار التي تعرض لها اللجان مدير عمليات الوكالة في غزة مساء الجمعة.

وقال "جمال أبو حبل" رئيس اللجان الشعبية للاجئين في قطاع غزة ان جماعة مجرمة تحرص على الإضرار بمصالح الشعب الفلسطيني وخدمة أعدائه نفذت الاعتداء الإجرامي الجبان ضد احد المخلصين للشعب الفلسطيني وقضاياه".

وأضاف إن "الذين نفذوا الجريمة البشعة كانوا يخدمون إسرائيل وأحلامها في تدمير الاونروا واقتلاعها".

من جهته طالب محسن أبو رمضان في كلمة شبكة المنظمات الأهلية الرئيس الفلسطيني والحكومة الفلسطينية باتخاذ إجراءات رادعة وحاسمة لوقف الفلتان الأمني. وقال إنه من غير المسموح الاستمرار في اختطاف مراسل هيئة الإذاعة البريطانية وإطلاق النار على مدير الاونروا.

وأكد أبو رمضان على ضرورة ان تتحرك الأجهزة الأمنية الفلسطينية والحكومة الجديدة لوضع حد لظاهرة الفلتان.

من جهته طالب "جون جنج" في كلمة له أمام المحتشدين الحكومة الفلسطينية بتقديم الفاعلين الى العدالة، مؤكدا ان الاونروا لن تكتفي بالأقوال وستطالب بتحرك عاجل لإيقاف الفاعلين وتقديمهم للعدالة.

وقال جنج إن الاونروا والشعب الفلسطيني بحاجة إلى النظام والقانون والذي سيساهم بدرجة كبيرة في تحقيق أهداف الاونروا والشعب الفلسطيني.

وأوضح جنج انه يأمل في أن يكون تشكيل حكومة جديدة بادرة جيدة لإعادة القانون والتخلص من الفوضى من اجل إعادة بناء المجتمع ونهضته.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018