حركة حماس تحرر الصحفي البريطاني ألان جونسون من أيدي خاطفيه

حركة حماس تحرر الصحفي البريطاني ألان جونسون من أيدي خاطفيه

اسدل الستار اخيرا على قضية الصحفى الان جونستون بعد تمكن حركة "حماس" من تحريره عقب مفاوضات شاقة مع جيش الاسلام، الجهة المسؤولة عن خطفه، وبوساطة لجان المقاومة الشعبية، ادت الى اصدار فتوى بعدم شرعية احتجازه .

ووصل جونستون الذى كان يبدو بصحة جيدة إلى مقر رئيس الوزراء الفلسطيني المقال اسماعيل هنية ثم الى منزل هنية في مخيم الشاطئ حيث اجتمع معه لبعض الوقت.

وقال جونستون اثناء لقائه هنية بعد تحريره انه سعيد جدا باطلاق سراحه واصفا ذلك بالفرصة الرائعة التي جاءت مثل الحلم الذي لم يكن لديه ادنى فكرة بامكانية وقوعه.

واضاف" امر رائع ان ترى الحرية بعد 16 اسبوعا في زنزانة مغلقة ومظلمة واحيانا مرعبة ولم اكن اعرف متي تنتهي محنتي . ووجه جونستون شكرا خاصا لرئيس الوزراء المقال اسماعيل هنية ولحركة حماس التي اطلقت سراحه.

وعن ظروف احتجازه قال:" اعطوني طعاما بسيطا وخبزا.. وكنت بصحة جيدة خلال تلك الاسابيع.. بغض النظر عن الضغط النفسي ".

من جهته اكد ابو عبيدة الناطق الاعلامى باسم كتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحماس عقب الافراج عن جونستون مباشرة لعرب 48 " ان عملية الافراج عن جونستون كانت بشكل سلمى لاننا حرصنا ان يكون الافراج عن الصحفى دون اشتباكات حفاظا على حياته مؤكدا ان كتائب القسام والقوة التنفيذية كانت تحاصر المكان بشكل محكم وتضغط على الخاطفين الى جانب المفاوضات التي كانت تجرى لاطلاق سراحه دون ان يصاب باذى وبحمد الله اثمرت جميعها عن الافراج عنه .

واكد ابو عبيدة " ان هذه الخطوة لا بد منها وكتائب القسام اعلنت منذ اليوم الاول لسيطرتها على غزة انها اتخذت قرارا لا رجعة فيه بحل قضية جونستون لانهاء ذيول الفلتان الامني فى قطاع غزة .

وحول امكانية تغيير طبيعة التعامل الدولى مع حماس عقب الافراج عن جونستون قال ابو عبيدة ان اطلاق سراح جونستون كان بالاساس من اجل استتباب الامن والامان فى قطاع غزة اما فيما يتعلق بالتعامل الدولى فهذا الامر متروك للجميع ليرى كيف استطاعت كتائب القسام ان تضبط الامن والامان فى الشارع الفلسطينيى .

وفى اول تعقيب له عقب الحادث اكد ابو المثنى الناطق باسم جيش الاسلام فى تصريح خاص لعرب 48 " ان جيش الاسلام كونه يعمل بالشريعة الاسلامية وبمنهج القرأن الكريم وسنة النبى محمد قمنا بتحكيم لجنة فرعية مؤلفة من مجموعة من المشايخ ذوى الاختصاص على اثرها اصدر احد المشايخ فتوى توصى باطلاق سراح جونستون حيث تم اطلاق سراحه بمحض ارادة جيش الاسلام .

وقال ابو المثنى ان " جيش الاسلام لم يتخل عن مطالبه التي كان يطالب بها من اجل اطلاق سراح جونستون وهي اطلاق سراح ابو قتادة وساجدة العراقية " موضحا انه تم احتساب هذه المطالب لدى حركة حماس .

وبين ابو المثنى ان لجان المقاومة الشعبية كانت من ابرز الوسطاء الذين تدخلوا لدي جيش الاسلام من اجل اطلاق سراح جونستون موضحا ان جيش الاسلام يتمتع بعلاقة جيدة مع لجان المقاومة .

ونفى ابو المثنى ما تحدثت به حماس انها حاصرت المنطقة التى كان يتواجد بها جونستون وان اطلاق سراحه جاء بالقوة وعقب ضغوطات موضحا ان اطلاق سراح الصحفى جاء بمحض ارادة كامل من قبل جيش الاسلام وبناء على الفتوى الشرعية .

واكد ابو المثنى ان جيش الاسلام سيواصل عمليات خطف الاجانب فى قطاع غزة فى حال استمر اعتقال المسلمين فى سجون الدول الغربية التي وصفها بالكافرة مؤكدا ان جيش الاسلام لن يخشى احد ولا يخشى احد الا الله حسب تعبيره .

وحول الانباء التي تحدثت ان جيش الاسلام يتلقى دعما ماليا من النائب فى المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان قال " نحن لا نعترف بالمدعوة دحلان كما لا نعترف باسماعيل هنية ونحن لا نتلقى دعما من احد ونسير وفق الشريعة الاسلامية .

من ناحيته عبر رئيس الوزراء اسماعيل هنية الأربعاء عن سعادته البالغة لاطلاق سراح الصحفى البريطاني مراسل هيئة الاذاعة البريطانية بى بى سى بعد اربعة اشهر من اختطافه على يد جماعة جيش الاسلام

وقال هنية خلال مؤتمر صحفى عقده صباح الاربعاء فى مقر رئاسة الوزراء مع الصحفى جونستون ان اطلاق سراح جونستون جاء نتيجة جهود حثيثة بذلتها عدة جهات بدء بالحكومة ومرورا بحركة حماس فى الداخل والخارج الى جانب الجهود التي بذلتها وزارة الداخلية والقوة الننفيذية التابعة لها وكتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحماس .

واشار هنية الى ان مفاوضات حثيثة اجريت مع الجهة الخاطفة منذ اللحظة الاولي لاختطاف الصحفى من اجل ان نصل الى هذه اللحظة واطلاق سراحه موضحا ان الحكومة فاوضت بطريقة معلنة وسرية من اجل الإفراج عنه منذ بداية اختطافه".

واوضح ان تحرير الصحفى بعد أربعة شهور يؤكد أن الحكومة جادة في فرض الأمن والاستقرار والنظام في قطاع غزة ونتطلع لأن يسود الاستقرار في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

و شكر هنية جهود لجان المقاومة الشعبية الوسيطة في إطلاق سراح جونستون، وعناصر جيش الإسلام - خاطفي جونستون- الذي تفهموا الأمر في اللحظات الأخيرة".


وعبر هنية عن امله إنهاء ملف الجندي الإسرائيلي الأسير في غزة جلعاد شليط وإطلاق سراحه ضمن صفقة تبادل مشرفة.

من جهته، قال جونستون: "عاملني الخاطفين بطريقة جيدة..وكثيرا ما كانوا غير مريحين في التعامل.. كنت اشعر بالقلق دوما.. لم أتعرض للخطر ولكن لمعاملة فظة".

وبين أن خاطفيه بعد سيطرة حماس على غزة شعروا أنهم لم يصبحوا في أمان وأن ملفه سيتم التعامل معه بجدية..و أنهم اضطروا لإطلاق سراحه.


غادر الصحفي البريطاني المحرر ألان جونسون في ساعات الصباح قطاع غزة متوجها إلى القنصلية البريطانية في مدينة القدس. وسيستقل جونسون لاحقا طائرة من تل أبيب عائدا إلى لندن.قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس فجر الاربعاء إن اطلاق سراح مراسل بي بي سي آلان جونستون برهن على ان حركته قد تمكنت من اعادة الامن الى قطاع غزة.
ونقلت وكالة رويترز عن مشعل قوله من دمشق: "لقد تمكننا من طي هذه الصفحة التي اضرت بسمعة شعبنا. لقد نجحت الجهود التي بذلتها حماس في اطلاق سراح آلان جونستون."
وقال: "يظهر اطلاق سراح جونستون الفرق بين الفترة التي كانت احدى الفصائل تشجع فيها على الفوضى والانفلات الامني والوضع الراهن الذي تسعى فيه حماس لفرض الامن في القطاع."
وأضاف مشعل: "إن اطلاق آلان كان ثمرة جهود مستمرة بذلناها كحركة وكحكومة خلال الاشهر الماضية. فقد مثل احتجاز جونستون قضية اخلاقية ووطنية وانسانية بالنسبة لنا. نشكر الله ان جهودنا قد توفقت هذه الليلة بإطلاق سراح آلان جونستون."
واضاف: "نحتفل اليوم من اسرة جونستون وبي بي سي وشعبنا الفلسطيني بتحرير آلان."


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018