حماس تنفي علمها بوجود موافقة إسرائيلية على شروط تبادل أسرى

حماس تنفي علمها بوجود موافقة إسرائيلية على شروط تبادل أسرى

نفت حركة حماس اليوم الجمعة علمها بوجود موافقة إسرائيلية على الشروط الفلسطينية لتبادل الأسرى بين الطرفين موضحة انه في الوقت الذي تبدي فيه إسرائيل استجابة واضحة للمطالب والشروط الفلسطينية فان قضية الجندي ستحل تماما. كما ونفت أيضا علمها بما تناقلته وسائل الإعلام حول زيارة مرتقبة للسكرتير العام لحركة حماس، خالد مشعل، إلى القاهرة لإتمام الاتفاق حول تبادل الأسرى. وتبدي حماس رغبتها في تشكيل حكومة وحدة وطنية على أساس وثيقة الوفاق الوطني.

وقال إسماعيل رضوان الناطق الإعلامي باسم حماس لعرب48 " حتى اللحظة ليست هناك استجابة من الطرف الإسرائيلي للمطالب الفلسطينية ولكن في الوقت الذي تبدى فيه إسرائيل الاستجابة للمطالب الفلسطينية فستحل المشكلة لان المشكلة ليست في الطرف الفلسطيني بل هي في الطرف الإسرائيلي المتعنت الذي يرفض التزامن ويرفض المواصفات التي تطلق على أساسها المبادرات.

وأكد الناطق باسم حماس على عدم وجود استجابة رسمية من قبل الطرف الإسرائيلي مشيرا أن كل ما تتناقله وسائل الإعلام هو مجرد كلام لا علم لنا به مضيفا انه في الوقت الذي تبدي فيه إسرائيل الاستعداد لإطلاق سراح اسري فلسطينيين، في اعتقادي، فإن حماس سترحب بهذا الموضوع.

وتابع يقول" ان الكرة في الملعب الإسرائيلي والكل مرهون بمدى استجابة الطرف الإسرائيلي للمطالب الفلسطينية.

وحول زيارة رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل الى القاهرة من اجل إنهاء الاتفاق بشأن قضية تبادل الأسرى حسب ما تناقلته وسائل الإعلام قال رضوان " انه ليس لدى حركة حماس علم بان هناك زيارة لرئيس المكتب السياسي إلى القاهرة سواء على الصعيد الرسمي أو غير رسمي موضحا أن هناك اتصالات وجهود عربية حثيثة تبذل من اجل إنهاء ملف الجندي الأسير إلا انه لا توجد زيارة للقاهرة من اجل ذلك .

وأوضح رضوان " أن مدير المخابرات المصرية العامة عمر سليمان اجتمع بالسيد مشعل قبل أيام بدمشق وليس هناك جديد حول لقاء آخر بينهما في القاهرة أو غيره مجددا نفيه لما تتناقله وسائل الإعلام عن وجود زيارة لمشعل إلى القاهرة غدا.

وفيما يتعلق بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية والحديث عن قرب اتفاق لتشكيل الحكومة ولقاء قريب بين مؤسستي الرئاسة والحكومة في القاهرة قال رضوان" نحن في حماس ملتزمون بتشكيل حكومة وحدة مستندة فى محددات برنامجها السياسي على وثيقة الوفاق مؤكدا أن هناك جهود تبذل من اجل التوفيق بين مؤسستي الرئاسة والحكومة من اجل الوصول إلى هذه الحكومة ولكن لا يمكن لنا أن نتحدث عن أمور عملية أو اتفاقات نهائية في هذا الشأن.

وشدد على استعداد حركته للتوصل إلى حكومة وحدة على أساس وثيقة الوفاق مشيرا أن الأمر يتعلق بجانب الرئاسة ففي الوقت الذي تبدى فيه الرئاسة الاستعداد للعودة إلى مواصلة الحوار حيث توقفنا فسنواصل الجهود المبذولة لذلك ونحن على أتم الاستعداد لتشكيل حكومة مؤكدا انه لا مخرج من المأزق سوى الحكومة لان الكل الفلسطيني اجمع على تشكيل الحكومة على أساس وثيقة الوفاق .

وجدد رفض حركته للابتزاز من الإدارة الأمريكية أو الضغوط التي تمارس على السلطة وعلى الخصوص على مؤسسة الرئاسة مطالبا الرئيس ابو مازن برفض الامتلاءات والضغوط الأمريكية التي تمارس على الرئاسة من اجل إيقاع الساحة الفلسطينية في خلافات داخلية.



ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019