خرق اسرائيلي آخر للهدنة: اغتيال فلسطيني في بلدة برقين

خرق اسرائيلي آخر للهدنة: اغتيال فلسطيني في بلدة برقين

أعلنت مصادر طبية في "مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي" في جنين، صباح اليوم، الاربعاء، عن استشهاد الشاب إياد عقل شلاميش (28 عاماً) متأثراً بجروح خطيرة أصيب بها.

وكان الشهيد شلاميش، وهو أب لثلاثة أطفال، أصيب بثلاثة أعيرة نارية في أنحاء مختلفة من جسده، أطلقها عليه جنود الاحتلال خلال، اقتحام منزله في بلدة برقة غربي جنين، فجر اليوم.

وقال شهود عيان، إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال، حاصرت منزل إياد شلاميش، واقتحمته بطريقة وحشية، وأطلقت النار بكثافة، مما أدى إلى إصابته وزوجته خلود شلاميش بعدة أعيرة نارية، حيث أصيب الزوج في العنق والذراع والساق، فيما أصيبت الزوجة في الرأس.

ومنعت قوات الاحتلال سيارات الإسعاف من نقلهما إلى المستشفى لأكثر من ساعتين، فنزفا كمية كبيرة من الدماء ادت الى استشهاد الزوج.

ووصفت مصادر طبية في "مستشفى الشهيد الدكتور خليل سليمان الحكومي" في مدينة جنين، حالة الزوج الزوجة بأنها خطيرة.

وقالت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال التي تواصل خرق الهدنة التي اعلنها الجانب الفلسطيني، أجبرت المواطنين على إخلاء منازلهم المحيطة بمنزل شلاميش، واعتقلت الشاب فادي عقل شلاميش (20 عاماً) شقيق المصاب، واقتادته إلى جهة مجهولة.

وزعمت قوات الاحتلال ان الشهيد مطلوبا بتهمة تخطيط وتنفيذ العديد من العمليات في منطقة جنين. كما تزعم قوات الاحتلال انه كان يخطط مؤخراً، لتنفيذ عملية تفجيرية في اسرائيل.