د. عبد العزيز الرنتيسي: المقاومة الفلسطينية سوف تستمر ضد الاحتلال حتى تحرير كل فلسطين

د. عبد العزيز الرنتيسي: المقاومة الفلسطينية سوف تستمر ضد الاحتلال حتى تحرير كل فلسطين

اعتبرت حركة الجهاد الاسلامي محاولة اغتيال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي احد قادة حماس في غزة، انها تشكل رسالة للعالم كله، وللزعماء العرب الذين أدانوا مقاومة الشعب الفلسطيني، ورسالة لقمة العقبة التي أدانوا فيها المقاومة على لسان السيد محمود عباس، رئيس الوزراء الفلسطيني.

وقال محمد الهندى احد قادة الحركة في تصريحات للصحفيين "ان المواقف أصبحت واضحة، حيث يتوجب على الجميع ان يتحمل مسئولياته في هذه المرحلة الخطيرة ". واوضح " ان إسرائيل لم ترفع في وجه الشعب الفلسطيني الا السيف " مؤكدا "على اهمية وحدة شعبنا الفلسطيني وعدم التفريط بهذه الوحدة التي بنيت عبر ثلاث سنوات من الانتفاضة والمقاومة".

ونفى الهندي ان تكون حركته قد تلقت دعوة للقاء مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان، والمقرر ان يزور المناطق الفلسطينية غدا، لتشجيع الحوار بين السلطة الفلسطينية وقوى المعارضة .

وتابع يقول ان ما حصل مع الدكتور الرنتيسي هو رسالة موجهة للجميع بما فيهم اللواء سليمان والذي قال "انه آت ليقول للفلسطينيين ليس هناك أي إمكانية الا تطبيق خارطة الطريق المرفوضة من الفلسطينيين، معتبرا "ان الخارطة الحقيقة التي يفهمها شارون هي قمع الانتفاضة الفلسطينية والمقاومة الفلسطينية باعتبارها إرهابا".

واعتبر ان "الهدنة المقترحة من قبل البعض، تعني ان يقتل الفلسطينيون دون ان نرد والهدنة ان نذبح دون ان نتحرك وندافع عن انفسنا وندافع عن وطننا وعلى المدنيين الذين يقتلون". ورأى الهندي " ان إسرائيل بطبيعة الحال تستفيد من المحاولات التي جرت لوصف انتفاضة شعبنا ومقاومته بالإرهاب وتحاول ان تكرس هذا الوصف بعمليات جبانة ضد مناضلي هذا الشعب
تعهد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي والذي تعرض لمحاولة اغتيال قبل ظهر اليوم باستمرار المقاومة الفلسطينية سوف تستمر ضد الاحتلال حتى تحرير كل فلسطين.

وقال الرنتيسي للصحفيين في مستشفى الشفاء بمدينة غزة، بعد اجراء عملية جراحية له، انه "لا امن ولا امان للاسرائيليين الا خارج فلسطين التي يجب ان تحرر كلها، حيث لن يبقى يهوديا فيها ". وقال أيضا " سنقاتلهم بكل من نملك من امكانيات، لان هذ ارضنا، وليس ارضهم، وسندافع عن هذا الوطن بكل قوة والله معنا ".

وأفادت مراسلتنا ألفت حداد ان الرنتيسي قال انه اصيب بجراح في ساقه اليسرى وذراعة اليسرى، اضافة الى جرح اخر في الصدر، مشيرا الى انه قفز من سيارة الجيب التي كان يستقلها بعد ان اصابها الصاروخ الاول.

أما الشيخ أحمد ياسين فقال ان إسرائيل لا تفرق بين سياسي أو عسكري فلسطيني وتستهدف الجميع ولذلك فانه من الان كل شعب إسرائيل مستهدف.