عباس: كل الاحتمالات مطروحة باستثناء الحرب الأهلية التي يجب أن نتجنبها بكل الوسائل..

عباس: كل الاحتمالات مطروحة باستثناء الحرب الأهلية التي يجب أن نتجنبها بكل الوسائل..

في ختام لقائها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس قالت وزيرة الخارجية الأمريكية، كونداليزا رايس أنها "قلقة جدا" من معاناة الفلسطينيين. ودعت إلى "تحسين ظروف المعيشة في الضفة الغربية وغزة".

وأكد عباس في محادثات مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس انه سيكون على أي حكومة فلسطينية مقبلة احترام الاتفاقات الإسرائيلية الفلسطينية المبرمة.

وقال عباس في المؤتمر الصحافي المشترك مع ضيفته" اكدنا ان برنامج اي حكومة فلسطينية يجب ان يستند الى الشرعية الفلسطينية والعربية والدولية وأي حكومة يجب ان تكون ملتزمة تماما بالاتفاقات الموقعة في الماضي من السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية".

وأكد ان الحوار مع حركة حماس المتوقف في الوقت الراهن لتشكيل حكومة وحدة وطنية "يجب الا يستمر الى ما لا نهاية". وقال انه اذا لم يتم التوصل الى اتفاق "ستتخذ القيادة الفلسطينية التدابير اللازمة لإخراجنا من هذه الأزمة".

وردا على سؤال عن احتمال إجراء انتخابات مبكرة أكد أن "كل الاحتمالات مطروحة باستثناء الحرب الأهلية التي يجب أن نتجنبها بكل الوسائل".

وقالت رايس "لدينا رغبة كبيرة في مساعدة" الرئيس الفلسطيني "ومساعدة الشعب الفلسطيني". وأضافت "امل ان يكون (عباس) مدركا لحجم التقدير والاحترام الذي يحظى به".

ووصلت رايس إلى رام الله قادمة القدس حيث التقت في القنصلية الأميركية النائب السابق عن حركة فتح قدروة فارس والنائب المستقل مصطفى البرغوثي.

وقبيل لقائه الوزيرة الأميركية اعلن محمود عباس ان الحوار مع حركة حماس لتشكيل حكومة وحدة وطنية "غير موجود" لافتا الى انه سيستخدم صلاحياته الدستورية "في وقتها" اذا استمر المأزق السياسي.

وكانت رايس التي تقوم بجولة اقليمية قد عبرت في السعودية عن أملها ان يشكل الفلسطينيون حكومة جديدة "تحترم مبادىء اللجنة الرباعية"، وعبرت في القاهرة، مساء الثلاثاء في اجتماع مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي وكل من مصر والأردن عن دعمها للرئيس الفلسطيني محمود عباس.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018