"فتح" تؤجل تسليم أسماء مرشحيها للحكومة وحماس لن ترشح أعضاءها في التشريعي لتولي مناصب وزارية..

"فتح" تؤجل تسليم أسماء مرشحيها للحكومة وحماس لن ترشح أعضاءها في التشريعي لتولي مناصب وزارية..

أكدت حركة فتح أن أسماء مرشحيها لتولي مناصب في حكومة الوحدة ستسلم إلى رئيس الوزراء المكلف، إسماعيل هنية، عقب تقديم الفصائل الفلسطينية ردودها النهائية بشأن مشاركتها في حكومة الوحدة.

وقال عبد الحكيم عوض، المتحدث باسم حركة فتح ومفوض العلاقات الوطنية، إن"العديد من الفصائل الفلسطينية التي تشاور معها رئيس الوزراء هنية مثل الجبهة الديمقراطية وحزب الشعب لم تقدم إلى اللحظة موقفها النهائي من المشاركة".

وأوضح عوض أن حركة فتح أجرت مشاورات مع الجبهة الديمقراطية للاستماع لملاحظاتهم، وستجرى مشاورات مع الجبهة الشعبية من أجل إقناعهم بالمشاركة في الحكومة بعد أن أعلنوا مسبقا رفضهم.

كما أكد عوض أن حركة فتح لم تنته بعد من حسم أسماء وزرائها في حكومة الوحدة، لافتا إلى أن الحركة أنهت العملية الديمقراطية التي مارسها كوادر الحركة في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ أربعة أيام، والتي تم خلالها ترشيح أسماء لشغل المناصب الوزارية في حكومة الوحدة .

وقال عوض "عقب عودة الرئيس محمود عباس إلى أرض الوطن ستقوم اللجنة التي يترأسها الرئيس أبو مازن باختيار الوزراء الستة إلى جانب شخصيتين من المستقلين من بين الأسماء التي رشحتها قيادات حركة فتح".

على ذات الصعيد كشف وزير العمل في الحكومة الفلسطينية الحالية، محمد البرغوثي، أن حركة حماس لن ترشح أياً من أعضائها في المجلس التشريعي، ضمن الحقائب الوزارية التي ستشغلها في حكومة الوحدة المرتقبة.

وأوضح في تصريح للشبكة الاعلامية أن الحركة فضلت عدم ترشيح أياً من نواب كتلتها البرلمانية لضمان أن تقدم الحكومة أعلى شفافية ممكنة، ومن أجل ضمان أداء ملتزم يحاسب عليه المجلس التشريعي في كل التحركات والقرارات.

وفي سياق تشكيل الحكومة أيضاً، قال البرغوثي:"إن الفصائل الفلسطينية، وبالتحديد حماس وفتح، قد لا تكون جاهزة لرفع أسماء مرشحيها لشغل الحقائب الوزارية، نهاية الأسبوع الجاري، كما كان محدداً".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018