قصف سيارة مدنية في الشجاعية يرفع عدد شهداء القطاع يوم السبت إلى 5 شهداء..

قصف سيارة مدنية في الشجاعية يرفع عدد شهداء  القطاع  يوم السبت إلى 5 شهداء..

أعلنت مصادر فلسطينية، السبت، عن سقوط شهيد ثان في اشتباكات مع قوات الإحتلال شرق مدينة غزة.

وعلم أن الشهيد هو أحمد لبد، وهو أحد القادة الميدانيين لسرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي. وبحسب مصادر في حركة الجهاد فقد استشهد أثناء اشتباك وقع مع جنود الإحتلال قرب معبر المنطار.

وكانت قد قالت مصادر فلسطينية في وقت سابق من يوم أمس السبت، إن فلسطينيا استشهد برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من معبر المنطار (كارني) شرق مدينة غزة.

وأعلنت المصادر أن الجانب الإسرائيلي أبلغ الجانب الفلسطيني منتصف الليل أنه أطلق النار باتجاه عدد من المواطنين على الشريط الحدودي الفاصل بين غزة والخط الأخضر، ما أدى إلى استشهاد احدهم واصابة اثنين آخرين.

وأشارت أن سيارات الإسعاف توجهت إلى المكان فور تلقيها البلاغ، وعثرت هناك على جثمان شهيد فلسطيني في العشرينات من العمر، مصاب عدة طلقات نارية في انحاء متفرقة من جسده. وقالت إن الشهيد لا يزال مجهول الهوية حتى الآن.

وتواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي توغلها في منطقة الشعف شرق مدينة غزة وسط اطلاق نار كثيف من قبل الدبابات المتوغلة فى المنطقة دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

كما تواصل آليات الاحتلال تواجدها فى منطقة بيت لاهيا ومدينة الشيخ زايد التي تتعرض منذ عدة ايام الى عملية عسكرية كبيرة.

كما استمرت قوات الاحتلال حتى ساعات فجر السبت الأولى بتكثيف إطلاق نيرانها تجاه منطقة "الجعل" شرق جباليا وعزبة عبد ربه شرق بيت حانون مع تقدم للآليات والدبابات والتحليق للطيران الإسرائيلي.

قالت مصادر فلسطينية وشهود عيان إن طائرة احتلالية أطلقت صاروخا واحدا على الأقل تجاه سيارة، من نوع فولوكس فاجن، مساء السبت، كانت تقل مجموعة من عناصر عز الدين القسام الذراع المسلح لحركة حماس، ما أدى إلى استشهاد فلسطيني واحد وإصابة آخرين.

وقالت مصادر طبية فلسطينية ان المعلومات الاولية تفيد بسقوط شهيد على الأقل وإصابة آخرين بجراح جراء الاستهداف الصاروخي.

وكانت قد نجت، قبل القصف الصاروخي الأخير بقليل، مجموعة من عناصر ألوية الناصر صلاح الدين، الذراع المسلح للجان المقاومة الشعبية، من محاولة اغتيال حينما قصفت طائرة احتلالية سيارة كانوا يستقلونها فى مدينة غزة.

وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن طائرة احتلالية أطلقت صاروخين على الاقل تجاه جيب أسود من نوع نيسان كان متوقفا عند الإشارة الضوئية بالقرب من جامعة الأزهر غرب مدينة غزة، إلا أن المجموعة تمكنت من الفرار من السيارة قبل دقائق من ارتطام الصوارخ بها.

وقالت مصادر طبية ان القصف الصاروخي لم يسفر عن وقوع إصابات.

إلى ذلك تبنت سريا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد، قصف مدينة سديروت، وقالت في بيان لها" إن إحدى مجموعاتها استهدفت محيط منزل رئيس بلدية سيدروت بصاروخين من نوع قدس متوسط المدى"، مؤكدة امتلاكها أعدادا كبيرة من هذه الصواريخ تمكنها من الاستمرار في هذه المعركة شهوراً طويلة.

من جهة اخرى أعلنت مصادر فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي اطلق صاروخ أرض- أرض تجاه مجموعة فلسطينية مسلحة كانت تطلق الصواريخ تجاه المدن الإسرائيلية بالقرب في منطقة شعشاعة شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة، ما أدى إلى إصابة خمسة بجراح مختلفة.أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن استشهاد فلسطينيين، أحدهما من أفراد جهاز الأمن الوطني الفلسطيني، في غارة استهدفت سيارة مدنية كانت تسير في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وأفادت مصادر أمنية وطبية أن وليد أبو القمبز أحد أفراد الأمن الوطني وأيمن محيسن استشهدا الليلة الماضية بعد أن أطلقت طائرة استطلاع اسرائيلية صاروخاً على الاقل على سيارة كانا يستقلانها في حي الشجاعية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018