قوات الاحتلال الإسرائيلي تمنع خبيرا اعلاميا استراليا من دخول غزة

قوات الاحتلال الإسرائيلي تمنع خبيرا اعلاميا استراليا من دخول غزة

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس، الجمعة، الخبير الإعلامي الأسترالي، السيد "باري لو" من دخول قطاع غزة وأمرته بالعودة بعد وصوله إلى معبر بيت حانون شمال القطاع.

وفي اتصال هاتفي مع المركز الصحافي الدولي بغزة قال السيد "لو" أن جنود الاحتلال طلبوا منه التوقيع على تعهد بعدم ممارسة أي أعمال "عدوانية" مع إخلاء مسؤولية الجيش الإسرائيلي تجاه أي ضرر يصيبه من جنود الاحتلال.

وأضاف السيد لو أنه على الرغم من توقيعه على "التعهد" إلا أن جنود الاحتلال احتجزوه لمدة تزيد عن أربع ساعات قبل أن يأمروه بالعودة.

ويعمل السيد "لو"، محاضر للإعلام في جامعة “نهر التايمز “في بريطانيا حيث قدم من لندن إلى غزة ظهر أمس، بالتنسيق مع الهيئة العامة للاستعلامات بغزة، لعقد دورات متخصصة في الإعلام الالكتروني لفريق المركز الصحفي الدولي بالهيئة وعدد من الصحافيين الفلسطينيين في نقابة الصحافيين.

كما كان من المقرر أن يعقد السيد "لو" دورة لعدد من أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني حول كيفية التعامل مع وسائل الإعلام الأجنبية.
يُذكر أن الخبير الأسترالي قدم إلى غزة العام الماضي وعقد سلسلة دورات في متخصصة في "الإعلام الالكتروني".



من جهته ندد المركز الصحافي الدولي في الهيئة العامة للاستعلامات بغزة، بالقرار الإسرائيلي الذي يقضي بمنع الخبير الأسترالي من دخول قطاع غزة، واعتبر القرار إجراء تعسفياً يتنافى وحقوق الإنسان في الحصول على المعلومات ووصف هذا الإجراء بالعنصري.

يُذكر أن قوات الاحتلال قد صعدت من إجراءاتها ضد العاملين والصحافيين الأجانب في قطاع غزة. ففي مدينة رفح قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي قبل شهرين الصحفي البريطاني "جيمس ميلر" كما سحقت الجرافات الإسرائيلية جسد الطالبة الأمريكية "راشيل كوري" في منتصف شهر آذار/مارس الماضي، ما أدى إلى مقتلها على الفور وذلك خلال محاولتها منع الجرافات الإسرائيلية من هدم منزل لعائلة فلسطينية في مدينة رفح.


المصدر: المركز الصحافي الدولي